MAP

Wednesday, July 12, 2017

the great cars: The Tom Bearden ,Dr.’ Bearden’s Vacuum Energy

the great cars: The Tom Bearden ,Dr.’ Bearden’s Vacuum Energy

the great cars: Explain Bedini's free energy machine

the great cars: Explain Bedini's free energy machine

the great cars: URGENT! WATER AS FUEL DISCOVERY FOR EVERYONE TO SHARE

the great cars: URGENT! WATER AS FUEL DISCOVERY FOR EVERYONE TO SHARE

the great cars: URGENT! WATER AS FUEL DISCOVERY FOR EVERYONE TO SHARE

the great cars: URGENT! WATER AS FUEL DISCOVERY FOR EVERYONE TO SHARE

The Tom Bearden ,Dr.’ Bearden’s Vacuum Energy


Thomas Bearden One of the strangest books ever written about modern physics was published in 2002, and reprinted two years later. Titled Energy from the Vacuum (Cheniere Press), this monstrosity is two inches thick and weighs three pounds. Its title page lists the author as “Lt. Col. Thomas E. Bearden, PhD (U.S. Army retired).” “Dr.” Bearden is fond of putting PhD after his name. An Internet check revealed that his doctorate was given, in his own words, for “life experience and life accomplishment.” It was purchased from a diploma mill called Trinity College and University—a British institution with no building, campus, faculty, or president, and run from a post office box in Sioux Falls, South Dakota. The institution’s owner, one Albert Wainwright, calls himself the college “registrant.” Bearden’s central message is clear and simple. He is persuaded that it is possible to extract unlimited free energy from the vacuum of space-time. Indeed, he believes the world is on the brink of its greatest technological revolution. Forget about nuclear reactors. Vacuum energy will rescue us from global warming, eliminate poverty, and provide boundless clean energy for humanity’s glorious future. All that is needed now is for the scientific community to abandon its “ostrich position” and allow adequate funding to Bearden and his associates. To almost all physicists this quest for what is called “zero-point energy” (ZPE) is as hopeless as past efforts to build perpetual motion machines. Such skepticism drives Bearden up a wall. Only monumental ignorance, he writes, could prompt such criticism. The nation’s number two drumbeater for ZPE is none other than Harold Puthoff, who runs a think tank in Austin, Texas, where efforts to tap ZPE have been underway for years. In December 1997, to its shame, Scientific American ran an article praising Puthoff for his efforts. Nowhere did this article mention his dreary past. Puthoff began his career as a dedicated Scientologist. He had been de¬clared a “clear”—a person free of malicious “engrams” recorded on his brain while he was an embryo. At Stanford Research International, Puthoff and his then-friend Russell Targ claimed to have validated “remote viewing” (a new name for distant clairvoyance), and also the great psi powers of Uri Geller. (See my chapter on Puthoff’s search for ZPE in Did Adam and Eve Have Navels?, Norton 2000.) Bearden sprinkles his massive volume with admirable quotations from top physicists, past and present, occasionally correcting mistakes made by Einstein and others. For example, Bearden be¬lieves that the graviton moves much faster than the speed of light. He praises the work of almost every counterculture physicist of recent decades. He admires David Bohm’s “quantum potential” and Mendel Sach’s unified field theory. Oliver Heaviside and Nikola Tesla are two of his heroes. Bearden devotes several chapters to antigravity machines. Here is a sample of his views: In our approach to antigravity, one way to approach the problem is to have the mechanical apparatus also the source of an intense negative energy EM field, producing an intense flux of Dirac sea holes into and in the local surrounding space-time. The excess charge removed from the Dirac holes can in fact be used in the electrical powering of the physical system, as was demonstrated in the Sweet VTA antigravity test. Then movements of the mechanical parts could involve movement of strong negative energy fields, hence strong curves of local space-time that are local strong negative gravity fields. Or, better yet, movement of the charges themselves will also produce field-induced movement of the Dirac sea hole negative energy. This appears to be a practical method to manipulate the metric itself, along the lines proposed by Puthoff et al. [217] The 217 superscript refers to a footnote about a 2002 paper by Puthoff and two friends on how to use the vacuum field to power spacecraft. Bearden’s anti-gravity pro¬pulsion system is neatly diagrammed on page 319. “Negatively charged local space-time,” says the diagram, “acts back upon source vehicle producing anti-gravity and unilateral thrust.” In the 1950s, numerous distinguished writers, artists, and even philosophers (e.g., Paul Goodman, William Steig, and Paul Edwards) sat nude in Wilhelm Reich’s “orgone accumulators” to absorb the healing rays of “orgone energy” coming from outer space. Bearden suspects (in footnote 78) that orgone energy “is really the transduction of the time-polarized photon energy into normal photon energy. We are assured by quantum field theory and the great negentropy solution to the source charge problem that the instantaneous scalar potential in¬volves this process.” I doubt if the Reichians, who are still around, will find this illuminating. To my amazement Bearden has good things to say about the notorious “Dean drive”—a rotary motion device designed to propel spaceships by inertia. It was promoted by John Campbell when he edited Astounding Science Fiction, a magazine that unleashed L. Ron Hubbard’s Dianetics on a gullible public and made Hubbard a millionaire. Only elementary physics is needed to show that no inertial drive can move a spaceship in frictionless space. On pages 448—453 Bearden lists eighty patents for inertial drives. They have one feature in common: none of them works. Counterculture scientists tend to be bitter over the “establishment’s” inability to recognize their genius. Was not Galileo, they like to repeat, persecuted for his great discoveries? This bitterness is sometimes accompanied by paranoid fears, not just of conspiracies to silence them, but also fears of being murdered. Bearden’s pages 406—453 are devoted to just such delusions. Several kinds of “shooters” are described that induce fatal heart attacks. He himself, Bearden writes, has been hit by such devices. An associate, Stan Meyer, died after a “possible” hit by a close-range shooter. Another ZPE researcher was killed by a bazooka-size shooter. Steve Marikov, still another researcher, was assaulted by a sophisticated shooter and his body thrown off a rooftop to make it appear a suicide. When his body was removed, the pavement “glowed.” One day at a Texas airport a person three feet from Bearden was killed with symptoms suggesting he was murdered by an ice-dart dipped in curare! “That was apparently just to teach me ‘they’ were serious.” The colonel goes on to explain that “they” refers to a “High Cabal” who were offended by a friend’s “successful transmutation of copper (and other things) into gold. . . . We have had numerous other assassination attempts, too numerous to reiterate. . . . Over the years probably as many as fifty or more overunity researchers and inventors have been assassinated . . . some have simply disappeared abruptly and never have been heard from since.” Overunity is Bearden’s term for machines with energy outputs that exceed energy inputs. Any significant researcher should be wary of “meeting with a sudden suicide” on the way to the supermarket. Another thing to beware of, is a calibrated auto accident where your car is rammed from the rear, and you are shaken up considerably. An ambulance just happens to be passing by moments later, and it will take you to the hospital. If still conscious, the researcher must not get in the ambulance unless accompanied by a watchful friend who understands the situation and the danger. Otherwise, he can easily get a syringe of air into his veins, which will effectively turn him into a human vegetable. If he goes to the hospital safely, he must be guarded by friends day and night, for the same reason, else he runs a high risk of the “air syringe” assassination during the night. Simply trying to do scientific work, I find it necessary to often carry (legally) a hidden weapon. Both my wife and I have gun permits, and we frequently and legally carry concealed weapons. As early as the 1930s, T. Henry Moray—who built a successful COp<1.0 power system outputting 50kW from a 55 lb power unit—had to ride in a bulletproof car in Salt Lake City, Utah. He was repeatedly fired at by snipers from the buildings or sidewalk, with the bullets sometimes sticking in the glass. He was also shot by a would-be assassin in his own laboratory, but overpowered his assassin and recovered. Obviously, I’m not competent to wade through Bearden’s almost a thousand pages to point out what physicists tell me are howlers. I leave that task to experts, though I suspect very few will consider it worth their time even to read the book. To me, a mere science journalist, the book’s dense, pompous jargon sounds like hilarious technical double-talk. The book’s annotated glossary runs to more than 120 pages. There are 305 footnotes, 754 endnotes, and a valuable seventy-three-page index. The back cover calls the book “the definitive energy book of the twenty-first century.” In my opinion it is destined to be the greatest work of outlandish science in both this and the previous century. It is much funnier, for instance, than Frank Tipler’s best-seller of a few decades ago, The Physics of Immortality.

Explain Bedini's free energy machine


We talked about the usual stuff, eventually getting to high gas prices. He then started explaining to me how there are already people who know how to create energy and they're being suppressed. He mentioned he picked up a DVD online that explained Bedini's free energy machine. He said "obviously I can't say 100% that they're right, but all the people talking on the DVD said they've seen it first hand, and no scientists have been able to explain where the energy is coming from. This was the first time I had heard about this particular machine, but I suspected it may be getting hyped mostly by a conspiracy crowd, since the later part of the conversation turned into oil companies having people assassinated for threatening their business with free energy devices. So that's the long and the short of it. If someone who's good with this stuff wants to give me a reader's digest version of how it's said to work and what's known about it, that'd be great. I suspected it sounded fishy, but without having any background I didn't have much to say. John Bedini is one of the few “living legends” in the free energy field. He grew up in southern California and joined the Army after High School. The military immediately recognised John’s advanced aptitude for electronics, and trained him extensively. After finishing his tour of duty, he settled back in the Los Angeles area and worked for some of the big names in stereophonic equipment. Within a few years, he was designing equipment that was more advanced than his employers. Of course, he was rewarded by being fired! Shortly thereafter, he formed Bedini Electronics with his brother Gary, and never looked back. Bedini Audio Amplifiers built in the 1970’s, 1980’s and 1990’s still sell on EBay for more than they did when new. His development of the BASE (Bedini Audio-Spacial Environments) holographic 3-D sound processing remains the pinacle of audio sound processing. But John’s interests go way beyond audio. During the 1970’s, he also received training as a machine tool operator. Ultimately, he became proficient in the use of the Lathe, Vertical Mill, shear, brake and various welding techniques. Currently, his shop has all of these tools and is capable of fabricating nearly anything from one-of-a-kind circuit boards to experimental automobiles. Every once in a while, he’ll throw together a micro-watt FM transmitter, just for fun! With all of these skills and equipment, John has been one of the World’s premeire Free Energy experimenters in the last 40 years. He has a “museum” of working prototype devices that includes multiple “self-running” machines. With a deep understanding of the political and financial resistance to these technologies, most of John’s devices remain “table-top demonstrators.” His main interest has been in electric motor and generator combinations, as well as “regenerative” electric motors that produce mechanical energy while charging batteries at the same time. The US Patents linked below show two such designs, as well as other methods for charging batteries. (You can find all of John’s current line of “state-of-the-art” battery chargers at: TESLA CHARGERS.) In 2003, John started releasing information to the public about one of his regenerative motor designs that a 10 year-old school girl had won a science fair with in his home town of Coeur d’Alene, Idaho. An article, written by Jeane Manning, even appeared in Atlantis Rising magazine about this story. At first, other experimenters on the internet discussion groups thought it would never work. John’s famous reply was “if a little school girl can built one and win….” why can’t you? The association between the “school girl” and John’s patented design stuck, and the project rapidly became known as the “Bedini SG”. Now, after 10 years and thousands of replications all over the world, the “Bedini SG” is the most famous and best documented Free Energy device currently available. Recently, I have had the privilege of co-authoring a series of manuals that teach this science from the ground up, to people just learning about it. The first book is titled BEDINI SG, The Complete Beginner’s Handbook. It gives the complete directions on how to build a working model of this amazing machine, based on John’s exact designs. Besides that, it also includes a detailed description of the circuit functions and the theory behind its operation. The second book is titled BEDINI SG, The Complete Intermediate Handbook. This book picks up the instructions where the first book leaves off. It covers circuit optimizing, the effects of discharging capacitors into batteries, and more advanced theory, including the design’s relationship to earlier work done by Nikola Tesla in the 1890’s. The third book is titled BEDINI SG, The Complete Advanced Handbook. This book delves deep into the origins and history of John’s Self-running Machines, explaining in full detail how the Low-Drag Generator really works and how you can build one yourself. The complete Trilogy is now available, so you can learn everything there is to know about this REAL, self-running, electro-mechanical machine, and even build one for yourself. Here are some other links for John’s patents and websites. US Patent #6392370 US Patent #6545444 US Patent #6677730 John Bedini’s Energy Pages John Bedini’s Audio Amplifiers John Bedini’s company

URGENT! WATER AS FUEL DISCOVERY FOR EVERYONE TO SHARE


URGENT! WATER AS FUEL DISCOVERY FOR EVERYONE TO SHARE If this is the first time you are viewing this page I ask you to share this link immediately to everyone you have in your email address list and ask them to do the same no matter what you or they may think. We need to give this back to the World a.s.a.p. Next I ask everyone to stop experimenting if you can and help with this, since I believe it is the one of the most promising real effect at this time (that I know of) that is fully shared on the Internet. Nothing will be hidden here. You can view the development of everything that is going on. Now let me give you some background on this. For a couple of years now I was a member of a Yahoo Group called: WaterFuel1978. At this group user name: s1r9a9m9 claims to have one of his cars working on water and says that one of the parts he uses to do this is an inverter and also some relays. However, no one to date have been able to replicate it and the site dates back since, Jul 30, 2005. On or around June 25th, 2008 s1r9a9m9 posted 2 videos on youtube to show a 18HP one cylinder engine running on water. The video is quite convincing, however he is hiding the important parts to make this work. After seeing the videos I posted this message to s1r9a9m9 at the WaterFuel1978 Group: Dear S1R, thank you for the 2 videos which now would make it very hard to say it does not work. However it is a sad day to think of the years that passed by and our World is getting wasted by these greedy fossil fuel controllers and to think that all this time you have been a chosen one to put the pieces together that could change all that... and what do you do with it, hide it, just as they do. All gift of knowledge comes from one place and it is testing man to see what he does with it. All that is good to help keep balance is meant to be shared with all...just as the structure of the Universe keeps balance and is giving. When one stops the flow that would be good for Billions of others I would think of that as a great sin and your life could be in much greater danger than you think. All who have tried to control their inventions that could of made our World a better place have lost their life over it or have been bought out just to hide the information. I'm sure Stanley Meyer would do it differently if he had a second chance but it's too late when your dead and the knowledge is lost. Hiding things will not protect you, sharing will...since you will be welcomed in all the homes of America and the World as a Hero. Now that is protection if you think you need it. By hiding things you are doing exactly as they want and that makes a small target for them since it is not spread out and can be easily extinguished, 99.99% of the World won't even know it has happen. You chose your destiny. But I am here to help you in every way I humanly can and I think many others who are here are ready to do the same. I hope this time we can do it all together, united we stand, divided we I have hope. Luc _________________________________________________________________________________________________________________ I have believed for many years that water could be used as a fuel. The next day I posted the message to s1r9a9m9 I started a replication attempts of his system and while working on it I accidentally shorted the DC side of the bridge rectifier and saw a flame spark which made me think of plasma. So I tried many different circuit possibilities to try and incorporate this short circuit effect when the high voltage spark jumped the gap. After 2 days of work I came up with a very simple circuit which is posted at the bottom of this page. I had to work hard to make the circuit so simple since our minds think something like this should be complicated, so don't come to the conclusion that something so simple will not work until you try it. At the botton is my original circuit but I updated the diode part number and the quantity thanks to user name: callanan's added his improvement ideas. His circuit is more complex than mine and could work for you if you are advanced enough in electronics but one way or the other I would recommend (if you want to replicate) that you start with the simple circuit first and after seeing the effect you can add the extra components if you wish. Please note that I believe both circuits give the same effect. Also, please note that most Spark plug have a resistance in them which needs to be removed. In many models of Spark Plugs you can remove the resistor by heating up the ceramic around the top electrode to unlock the seal and then unscrew it and remove the resistor and spring and replace it with a piece of 10 gauge copper wire or 3 pieces of 14 gauge regular home copper wiring to complete the contact. Make sure the wire you added touches the top electrode just before it sets when you are screwing it back in. Here is a Video Demo of a resistor being removed: http://www.youtube.com/watch?v=-J2AHNZUZD0 The gap of the plug can be standard but you could play with it after a successful replication and see what it does. We will be testing all these things and updating this page with the most current information, so keep checking this page for updates. A note about the video above. I realized only after seeing the video that you cannot see the complete flame that I was seeing when doing the demonstration video. There is an orange red glow around the spark when the water explodes which the video does not pick-up. Also take note that not much water is needed to see the glow and you can kill the effect if you add too much water mist. Thank you for looking and please remember to Share. Luc New, added July 26th Thanks to the great work of Ashtweth of http://www.panaceauniversity.org/ we now have a compilation of all the shared finding in one .pdf file Click this link to download: http://www.panaceauniversity.org/Water%20Spark%20Plug.pdf New, added August 22nd Below is the circuit description that I am testing at this time and the Schematic is (in black) at the bottom of the page. It was drawn for me by user name: Aka from a hand drawn circuit I posted. Thanks Aka for your help ;) The differences from the original circuit is this one has a Charge Inductor, a smaller uf value Non Polarized Capacitor and 1N5408 1000 volt rated diodes. It is more advanced and if you are a beginner, I would recommend the original circuit and don't bother using an inverter. Just use your home power from the outlets. Description: The Full Wave Bridge Rectifier is a standard off the self item 400v 5 amps or more if you wish. The Air Core Charge Inductor I made is from a primary of a MOT that I cut out and recoiled it. The Inductor center opening is 38mm. The O.D. is 60mm and the width is 40mm. From what I can tell the Mag Wire is about 14 Gauge. The coils DC resistance is 0.4 Ohms and measures 2.23mH on my inductance meter. The Relay is an Automotive 12vdc relay rated 40A/30A which is SPDT . I did not show the relay coil in the diagram since the black marker I was using is too large to show details. The relays rest position is on the bridge to cap. I use a 12vdc battery to activate the relay coil to discharge the cap to the coil and diode string. The Capacitor is 6.8uf 250 AC (non polarized). I go this this cap out an old heavy wood 30" color TV unit. I don't know why but this cap takes the best peak charges and gives an amazing bang for its uF size ??? My capacitance meter says it is 6.9uf but gives the same kind of bang as my 22uf 350v polarized, which I also check on meter and it is actually 26uf. I don't understand that. The Coil is an Automotive Coil made by Accel part on. 8140C. The Primary DC resistance is 1.3 Ohms and measures 6.46mH on inductance meter. Secondary DC resistance is 9.10 K Ohms and I cannot measure H on my meter. The Diodes are a string of 6 of 1N5408 in series and are rated at 1000 volts at 3A each. The Spark Plug used for spark gap is from a 3HP gas lawn mower engine that will be used for testing the circuit. Modifications to the plug are: I cut off the J electrode and also filed down the center electrode so both are at same level. With this mod. the Plug now has a 3mm gap. The plugs internal resistor has been removed and replaced with 3 pcs. of correct length 14 gauge solid copper wire to complete the contact. Bedini and Bearden talk about the downword side of a short, sharp voltage spike as being capable of drawing radiant energy into a circuit. You seem to have achieved this phenomenon. I can hardly wait to see the schematic diagrams of this circuit and parts list. I am also on the Yahoo group as I am sure many others here are also. I have 2 donor cars now. The first is a '74 Chevy Blazer with virtually the same engine that S1R's El Camino has (350 with standard 4 banger and interchangeable jets). My 2nd donor car is a '98 Ford Windstar with all the pollution and computer crap on it. The team I have assembled will post every success, failure, trial and tribulation to this forum as well as on the Yahoo group forum. Making all this as PUBLIC DOMAIN as possible is what will keep everyone safe and secure without any threats from the "MIB" as they are called on the Yahoo forum. Our goal is to get the Blazer working first, gather all the necessary data that the newer car's computer systems receive from their various sensors, and then either design circuits to fool the computer or hopefully find someone skilled in the art to be able to reprogram the computer altogether. I will keep everyone posted!

Monday, July 10, 2017

the great cars: معناه إن المعدن الشائب يستطيع صنع الهدروجين من الماء مجانا وإلى الأبد

the great cars: معناه إن المعدن الشائب يستطيع صنع الهدروجين من الماء مجانا وإلى الأبد

معناه إن المعدن الشائب يستطيع صنع الهدروجين من الماء مجانا وإلى الأبد


i'll be back tomorrow my internet is cutting up الطاقة الحرة : ----------------------- في أواخر ثمانينيات القرن التاسع عشر كانت الصحف و المجلات المتخصصة في العلوم الكهربائية تتنبأ بظهور ما يعرف بالكهرباء الحرة Free electricityفي المستقبل القريب . ففي تلك الفترة بدأت الاكتشافات المذهلة حول طبيعة الكهرباء تصبح شائعة و مالوفة و كان نيكولا تيسلا Nikola Tesla يقوم بعرض الإضاءة اللاسلكية وعجائب أخرى مرتبطة بالتيارات العالية التوتر . لقد كان هناك حماس للمستقبل لا مثيل له من قبل . ففي غضون عشرون سنة سوف يكون هناك سيارات ، طائرات ، أفلام سينمائية ، موسيقى مسجلة ، أجهزة راديو ، كاميرات تصوير ... و غيرها من شواهد تثبت حصول نقلة علمية خاطفة لم يسبق لها مثيل في تاريخ البشرية . فالعصر الفيكتوري قد مهد الطريق لشيء جديد كليا ، إنها المرة الأولى في التاريخ التي يتم فيها تشجيع العامة على تصور مستقبل مثالي يدغدغ خيال الناس . مستقبل فيه أنظمة مواصلات متطورة بالإضافة إلى وسائل اتصالات تفوق العجب ..... وظائف للجميع ، مساكن و طعام للكل .... أما المرض فيتم السيطرة عليه تماماً ، وكذلك الفقر. بدأت الحياة تتحسن بشكل غير مسبوق ، وهذه المرة يبدو أن الجميع سيحصل على حصته من الغنيمة . لكن .... ماذا حدث ؟.. أين ذهب ذلك التقدم المفاجئ في علوم الطاقة ؟! و ماذا عن الانفجار التكنولوجي و غنائمه الموعودة ؟!. هل كل هذه الإثارة حول الكهرباء الحرة والتي حدثت قبل بداية القرن الماضي كانت جميعها مجرد أفكار غير واقعية ؟ عبارة عن جموح في خيال المنظرين و الباحثين الذين تنبؤا بهذا الواقع القادم من المستقبل ؟ هل هو مجرّد أمنية شعوب متلهفة تتوق للتهرّب من واقعها لكن تم دحض الحلم في آخر الأمر من قبل العلم المنهجي الرسمي الذي اثبت عدم واقعيته ، فعدنا إلى الواقع من جديد .. إلى الحالة السائدة للتكنولوجيا التي نألفها اليوم ؟. في الحقيقة ، إن الجواب على هذا السؤال هو" لا" ، إن العكس هو الصحيح ، فقد تم تطوير تقنيات مذهلة للطاقة . تطورت جنبا إلى جنب مع التطورات التقنية الأخرى . فمنذ ذلك الوقت تم تطوير أنظمة و وسائل متعددة لإنتاج كميات ضخمة من الطاقة و بأدنى مستويات الكلفة . لكن هذه التقنيات لم تتمكن من الوصول إلى السوق الاستهلاكية المفتوحة ، سوف أقوم بإثبات صحة ذلك لاحقاً . لكن في البداية أرغب في أن أشرح لكم قائمة صغيرة من تقنيات الطاقة الحرة والتي أنا مطلع عليها الآن و تم إثباتها فوق أي شك منطقي . الميزة العامة التي تربط جميع هذه الاكتشافات هي أنها تستخدم كميات قليلة من الطاقة ( باشكالها المختلفة ) للتحكم أو إطلاق كميات كبيرة من أشكال أخرى من الطاقة . و بعضهم ابتكر وسيلة لاستقاء الطاقة من المجال الأثيري اللامحدود ، بطريقة ما ، هذا المصدر الغامض للطاقة تم تجاهله تماماً من قبل العلم الحديث . 1 ـ الطاقة المشعّة Radiant Energy : ( طاقة كامنة في الأثير ) ----------------------------------------------------------------------- مثل : جهاز نيكولا تيسلا Nicola Tesla المكبر ، أداة هنري موراي T.Henry Moray للطاقة الإشعاعية ، محرك إما EMA لصاحبه أدوين غراي Edwin Gray ، وآلة تيستاتيكا Testatika لصاحبه باول باومان Paul Baumann ، جميعها تعمل على الطاقة المنبعثة ، هذه الطاقة الطبيعية التي من الممكن تحصيلها مباشرة من الجو ( الهواء المحيط بنا ) و التي دعيت خطاء بالكهرباء الستاتيكية ( السكونية ) static electricity ، مع أن هذا غير صحيح . كما يمكن الحصول عليها باستخراجها من الكهرباء العادية بطريقة تدعى ( الفصل الجزيئي ) Fractionation . فالطاقة المنبعثة تستطيع أن تصنع ذات العجائب التي تؤديها الكهرباء العادية ، لكن بمعدل 1% من النفقة التقليدية ! أي مجاناً !. لكن هذه الطاقة لا تسلك سلوك الكهرباء التقليدية تماما ، مما ساهم في سوء فهم المجتمع العلمي لها و لخاصياتها . يملك مجتمع المثيرنيثاMethernitha ( دير رهباني يتبع مذهب مسيحي الخاص ) الموجود في سويسرا خمسة أو ستة نماذج فعالة من الأجهزة الذاتية العمل والتي لا تحتاج إلى الوقود بل إنها تستمد الطاقة مباشرة من الهواء ! و تغذي كامل المكان ( بكافة تجهيزاته الكهربائية ) بالطاقة الكهربائية . 2 ـ المغنطيس الدائم Permanent Magnets : --------------------------------------------------- طور الدكتور روبرت آدمز D.r Robert Adams من نيوزلندا تصميمات لمحركات كهربائية و مولدات وسخانات تعمل جميعها بواسطة المغانط الدائمة . أحد هذه الأجهزة تتلقى 100 واط كهرباء من المصدر ، وتولد 100واط كهرباء لإعادة شحن المصدر . كما يستطيع إنتاج ما يفوق 140 BTU من الحرارة في خلال ثانيتين فقط !. أما الدكتور توم بيردن Dr. Tom Bearden من الولايات المتحدة الأمريكية ، فقد امتلك نموذجين يعملان بواسطة المغانط الدائمة الحركة ، و قامت بإمداد محول كهربائية بالطاقة . هذه الجهاز يستخدم 6 واط 6-watt من الكهرباء التي يتزود بها ليؤثر على المجال المغناطيسي لقطعة مغناطيسية دائمة ، و يقوم بتوجيه الحقل المغناطيسي في داخل قنوات ، بوصلها أولا بوشيعة مخرّجة ، و من ثم إلى وشيعة مخرّجة ثانية ، وبتكرار العملية مرارا بأسلوب كرة الطاولة "Ping – Pong" ، يستطيع الجهاز أن ينتج 96 واط 96-watt من السعة الكهربائية بدون أجزاء متحركة !. يسمي بيردن Bearden جهازه هذا بمولد الطاقة الكهرومغناطيسية الساكن "Motionles Electromagnetic Generator" . قام جين لويس نودين Jean – Louis Naudin باستخراج نسخة مطابقة من جهاز MEG الذي صممه توم بيردن . و الحقيقة ان التصميم الأساسي لهذا النوع من الاجهزة يعود لفرانك ريدشردسن Frank Richardson من الولايات المتحدة الأمريكية ، و الذي ابتكره في عام 1978م . 3 ـ السخانات الميكانيكية Mechanical Heaters : ------------------------------------------------------ هناك نوعان من الآلات التي تحول مقدارا صغيرا من الطاقة الميكانيكية إلى كميات كبيرة من الحرارة . أحد أفضل التصميمات الميكانيكية الصرفة هو نظام الأسطوانة الدوارة rotating cylinder system المصمم من قبل فرينيت Frenette و بركنيزPerkins من الولايات المتحدة الأمريكية . في هذه الآلة نجد إحدى الاسطوانات تدور داخل اسطوانة أخرى بوجود 8 إنشات مسافة حرة بينهما ، هذه المسافة مملؤة بسائل كالماء أو زيت ، و هذا السائل الفعال هو الذي ترتفع درجة حرارته بدوران الاسطوانة الداخلية . و في نظام آخر يتم استخدام مغانط مركبة على عجلة لتقوم بإنتاج تيارات دائرية موجّهة على صفيحة من الألومينوم مسببة بذلك ارتفاع درجة حرارة الألمنيوم بسرعة . هذه السخانات المغنطيسية تم عرضها من قبل مولر Muller من كندا وآدمز Adams من نيوزلندا و ريد Reed من الولايات المتحدة الأمريكية . جميع هذه الأجهزة تستطيع إنتاج ما مقداره عشرة أضعاف معدل الحرارة التقليدية المنتجة من الأنظمة القياسية المستخدمة للمقدار نفسه من الطاقة . 4 ـ خلايا تحليل كهربائية شديدة الفعالية Super Efficient Electrolysis : ------------------------------------------------------------------------------- جميعنا نعلم بأنه يمكن تجزئة الماء إلى هدروجين وأوكسجين باستخدام الكهرباء . لكن كتب الكيمياء الرسمية تدعي بأن هذه العملية تتطلب طاقة أكثر من الطاقة الناتجة عن فصل هذين الغازين . قد يكون هذا صحيحا فقط في أسوء حالة مفترضة ، و هي الحالة ذاتها التي يوصفها لنا العلم . لكن عندما يتم صدم الماء بتردد متجانس مع ترددات جزيئاته مستخدمين نظاما تم تعديله من قبل ستان مييرز Stan Meyers من الولايات المتحدة الأمريكية والذي قام بتطويره مؤخرا كسوجن باور Xogen Power . سيتداعى بعدها الماء مباشرة ليتحول إلى غاز الهدروجين وغاز الأوكسجين !. و كل ذلك باستخدام مقدار قليل من الكهرباء !. كما أن استخدام مواد محفّزة مختلفة ( إضافات تجعل اتصال الماء بالكهرباء أفضل ) ، سوف يغير فعالية هذه العملية بشكل أفضل . من المعروف أيضا أن اشكال هندسية محددة و أنواع من المواد و الخلائط المعدنية تساعد في تسيير هذه العملية بفعالية أكثر . الخلاصة هي أنه يمكن توفير كميات غير محدودة من وقود الهدروجين يمكن صنعها لتقوم بتشغيل المحركات ( كالموجودة في سيارتك مثلا ) بنفس كلفة الماء ( أي بعكس ما يدعيه الجهات العلمية و الاقتصادية على السواء ) . والأكثر عجباً من ذلك كله هو أنه تم التوصل إلى صنع سبيكة معدنية ( معدنا شائبا خاصا ) يمكنها ، و بطريقة تلقائية ، أن تقوم بتجزئة الماء إلى هدروجين وأوكسجين دون الحاجة لمزود كهربائي خارجي ودون التسبب بأي تغيرات كيمائية في المعدن نفسه . كل ما عليك فعله هو تغطيسه في الماء. سجلت عدة براءات اختراع تتناول هذه الطريقة بالذات ، مثل براءة الاختراع التي تعود إلى فريدمان Freedman من الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1957. و روثمان تكنولوجي ، و إيوجين أندرسون .هذا معناه إن المعدن الشائب يستطيع صنع الهدروجين من الماء مجانا وإلى الأبد . 5 ـ الانفجار الضمني / الدوامة Implosion/Vortex : --------------------------------------------------------- جميع الآلات الصناعية الرئيسية تستعمل الإطلاق الحراري مسببا توسعا وضغطا لإنتاج الحركة ، كما في محرك سيارتك . إن الطبيعة تستخدم العملية العكسية . فهي تستخدم التبريد لإحداث السحب والإفراغ لإنتاج الحركة ، كما يحدث الإعصار . كان فيكتور شوبرغر Schauderger Victor ، من النمسا ، الأول من بنى نماذج فعالة لمحركات ذات الانفجار الداخلي في ثلاثينيات وأربعينات هذا القرن . منذ ذلك الوقت قام كالوم كوست Callum Coast بنشر العديد من الدراسات حول أعمال شوبرغر المتعلقة بمبادئه العلمية الغير مألوفة ، و التي وردت في كتابه الشهير " الطاقة الحيّة " Living Energies . و قد نجحت عدة مجموعات اختبارية حول العالم في بناء نماذج مطابقة لتصاميم شوبرغر ، و هي عبارة عن محركات توربينية ضمنية الانفجار . هذه المحركات لا تستخدم المحروقات لكنها تنتج طاقة هائلة عن طريق السحب الفراغي vacuum . كما أنه يوجد تصاميم أكثر بساطة و تعمل على طريقة الحركات الدورانية اللولبية vortex motions فتستمدّ مزيجا من قوة الجاذبية مع القوة النابذة من المركز لإنتاج حركة مستمرة . 6 ـ الانصهار البارد Cold Fusion : ------------------------------------ في آذار 1989 قام كيمائيان من جامعة بريغهام يونغ Brigham Young في يوتاه ، الولايات المتحدة الأمريكية ، بالإعلان بأنهم قاموا بإنتاج تفاعلات إنصهارية ذرية في أداة بسيطة موضوعة على الطاولة !. لكن هذه الادعاءات تم دحضها مباشرة ! و في غضون 6 أشهر فقد الرأي العام ( الجماهير ) الاهتمام بهذا الإنجاز ! لكن على الرغم من ذلك ، فإن الانصهار البارد حقيقي جداً !. إن الإنتاج الزائد للحرارة ليس وحده ما تم توثيقه من خلال التجارب المتواصلة ، بل أن التحول الجزيئي للعناصر قد تمت فهرسته أيضاً ، و يتضمن العشرات من التفاعلات المختلفة !. يمكن لهذه التكنولوجيا الثورية أن تنتج طاقة منخفضة الكلفة ، بالإضافة إلى عدد هائل من الاستخدامات الاقتصادية الأخرى . 7 ـ مضخات الحرارة المدعمة بالطاقة الشمسية Solar Assisted Heat Pumps -------------------------------------------------------------------------------------- إن الثلاجة الموجودة في مطبخك هي الآلة الوحيدة التي تعمل بواسطة الطاقة الحرة والتي تملكها حاليا . إنها عبارة عن مضخة حرارية تعمل بواسطة الطاقة الكهرباء . إنها تستعمل كمية معينة من الطاقة (الكهرباء) لتحرك ثلاثة كميات من الطاقة ( الحرارة ) . هذا يعطيها " قمة الأداء " "CO-Efficient of Performance" بمقدار 3 . إن ثلاجتك تستخدم مقدارا واحدا من الكهرباء لتقوم بضخ ثلاث مقادير من الحرارة من داخل الثلاجة إلى خارجها ، هذا هو استخدامها النموذجي ولكنها أسوأ طريقة ممكنة لاستخدام هذه التقنية ! و فيما يلي سنشرح السبب : إن مهمة أي مضخة حرارية هو أنها تقوم بضخ الحرارة من "مصدر" الحرارة إلى "المساحة" أو المكان الذي يمتص الحرارة . لكن قبل السير قدماً ، وجب التعرف على حقيقة ثابتة هي : أن مصدر الحرارة يجب أن يكون "حارا" بشكل واضح أما المساحة أو مكان تفريغ الحرارة فيجب أن يكون باردا لكي تتم هذه العملية بشكل أفضل . أما في ثلاجتك فإن الحال معكوسة تماما ، حيث أن مصدر الحرارة يكون داخل الصندوق والذي يكون باردا أما المساحة أو مكان تفريغ الحرارة فدرجة حرارته هي ليست سوى درجة حرارة الهواء الموجود في مطبخك والذي هو أكثر حرارة المصدر . لهذا السبب تكون " قمة الأداء " COP منخفضة في لثلاجة مطبخك . لكن هذا ليس صحيحا بالنسبة لجميع مضخات الحرارة ، حيث تكون " قمة الأداء " تتراوح بين 8 و 10 ، والتي يتم إحرازها باستخدام مضخات حرارية مدعمة بالطاقة الشمسية . في جهاز كهذا ، تقوم المضخات الحرارية بسحب الحرارة من مجمع شمسي ثم يقوم بإلقاء الحرارة في حاو طويل تحت الأرض تبقى درجة حرارته مستقرة على 550 فهرنهايت ، فيتم استخراج أو استخلاص طاقة ميكانيكية في عملية التحول الحراري . هذه العملية مشابهة تماماً للمحرك البخاري الذي يقوم باستخلاص طاقة ميكانيكية من المرحلة الانتقالية من حوض الغليان إلى المكثّف المكثف ، لكنها تختلف عن المحرّك البخاري لاستخدامها سائلا "يغلي" بدرجة حرارة أقل بكثير من درجة حرارة غليان الماء . لقد تم اختبار نظام كهذا في سبعينيات القرن الماضي ، وقد أنتج قوة 350 حصان ، جرى قياسه بمقياس القوة الميكانيكية Dynamometer . و قد كان جهازا تم تصميمه خصيصا ليناسب جامع حرارة شمسية بمساحة 100 قدم مربع . تمكن هذا الجهاز من إنتاج طاقة أكثر بـ 17 مرة من الطاقة التي يستهلكها من أجل العمل . يمكن لهذا النظام إمداد حي سكني بكاملة مستخدما التقنية ذاتها التي تستخدمها في البرادات التي تحافظ على الأطعمة باردة في مطبخك . هناك حاليا نظام صناعي للمضخات الحرارية في شمالي كونا North Kona في هاواي Hawaii ، والتي تولد الكهرباء من خلال الاختلافات الحرارية اجارية في مياه المحيط . هناك عشرات من الأنظمة المختلفة التي لم أذكرها ، بعضها قابلة للتطبيق و مجرّبة بشكل جيد ، كالتي ذكرتها أعلاه . لكن هذه القائمة القصيرة كافية لإثبات وجهة نظري . جميعها تثبت حقيقة أن تقنية الطاقة الحرة موجودة .. الآن ... و يمكن لها أن تقدم لنا عالما خاليا من التلوث ووفرة في الطاقة لكل إنسان وفي أي مكان ... أصبح من الممكن الآن وقف إنتاج "الغازات الصناعية السامة " وإغلاق مفاعلات الطاقة النووية . نستطيع الآن أن نزيل الملوحة من كميات هائلة من ماء البحار ، و بتكلفة رخيصة جداً ، للحصول على كمية كافية من الماء النقية ، حتى أصبح من الممكن نقلها إلى مناطق سكنية بعيدة و نائية . يمكن لتكاليف النقل ( المواصلات ) والإنتاج ( التصنيع ) أن تنخفض بشكل كبير جدا ! كما أن الطعام سيكون من الممكن زراعته في بيوت زجاجية تعمل على الطاقة الحرّة . فنستطيع إنماء المزروعات في أي وقت من السنة و أي مكان !. كل هذه المنافع الرائعة التي يمكنها أن تجعل الحياة على هذه الأرض أسهل وأفضل للجميع ، لكن ... تم تأجيله منذ عقود ! و مرّت سنين طويلة من البؤس و العذاب !.. لماذا ؟ .. من هو المستفيد من هذا التأجيل ؟.. و ما هو حجم تلك الفائدة الذي يجعلها تستحق كل هذا التأجيل ؟؟. العـدو الخـفي : ------------------ هناك أربع قوى جبارة عملت معا لخلق هذا الوضع البائس . و إذا اكتفينا بالقول انه كان هناك ( ولا يزال ) مؤامرة مبيّتة لطمس هذه التقنية ، فهذا فقط يؤدي إلى فهم سطحي للعالم و الظروف الدولية الحالية ، و نظرية المؤامرة تضعنا دائماً خارج دائرة اللوم .. مع أنه إذا كان هناك مؤامرة ، فنحن المشتركين الأساسيين و اللاعبين الرئيسيين فيها . العقبة الأولى : ----------------- القوة الأولى التي تعترض طريق انتشار تقنية الطاقة الحرة هي رغبتنا في البقاء جاهلين ! و عدم التصرف حيال هذا الظرف الذي سيسود دائماً طالما نحن نعاني من حالة "القبول الأعمى" ( أي أننا نقبل كل ما ننهله من علوم و حقائق علمية و نعتبرها مسلمات لا يمكن تجاوزها ، طالما كان مصدرها يمثل السلطة العلمية السائدة ) . بالإضافة إلى أننا " شعوب خاملة غير مطالبة" ، فما هي القوى الثلاث الأخرى التي تعترض انتشار تقنية الطاقة الحرة ؟ في كل نظرية اقتصادية قياسية يوجد ثلاث مراتب في الصناعة و هي رأس المال ، البضائع ، و الخدمات . و ضمن المرتبة الأولى التي هي رأس المال ، يوجد هناك ثلاث مراتب أخرى هي : 1 ـ رأس المال الطبيعي : و هي مرتبطة بصنف مادي ( مثل منجم ذهب ) و مصادر طاقة ( مثل سد توليد الطاقة الكهربائية بواسطة الماء ، أو بئر نفط ) . 2 ـ العملة : و هي مرتبطة بطباعة ورق العملة و سكّ العمل النقدية . هذه الفعالية تعتبر غالباً على أنها عمل الحكومة . 3 ـ رصيد الدين : و هي مرتبطة بإدانة المال بفوائد و إمتداداتها من حيث القيمة الاقتصادية من خلال أرصدة الإيداع المقروضة . من هنا، يسهل رؤية فعالية الطاقة و أهميتها في الاقتصاد كما أهمية الذهب أو طباعة الأوراق النقدية من قبل الحكومة أو حتى إصدارات القروض من قبل البنوك . في الولايات المتحدة ، و معظم دول العالم ، هناك احتكارات مالية money monopoly قائمة بحد ذاتها . و عندما نقول احتكارات مالية ، هذا يعني إمبراطورات مالية ، أي أباطرة و عائلات مالكة ذات قوة و نفوذ هائل و مخيف . فالمواطن العادي لديه حرية كسب القدر الذي يريده من المال ، لكن أحداً لن يدفع له على شكل صكّ احتياطي فدرالي . لا يوجد هناك ما يستطيع فعله كي يدفع له الأجر على شكل سبائك ذهبية أو شكل آخر من أشكال المال الحقيقي . إن هذا الاحتكار المالي وحده في يد قلة قليلة من أصحاب الأسهم المصرفية الخاصة و هذه المصارف ملك لأغنى العائلات في العالم و خطتهم تهدف في النهاية إلى السيطرة التامة على جميع رؤوس الأموال في العالم . و بالتالي السيطرة على حياة كل شخص على وجه الأرض ! ذلك من خلال رغبتنا في شراء المواد الاستهلاكية أو الخدمات التي تعرضها الشركات على الشعوب . هناك مصدراً مستقلاً من الطاقة ، يختلف عن الطاقة المألوفة ( البترول الذي هو إحدى عوامل الثراء عند طبقة الصفوة ) ، هذا المصدر هو في متناول جميع الناس حول العالم . و يمكن لاستخدام هذه المصادر بشكل واسع و سريع أن تدمّر خطتهم المبيّتة للهيمنة على العالم .. تدمرها تماماً و بشكل نهائي !. لماذا نعتبر هذه حقيقة ؟.. لأنه من السهل رؤية ذلك ..! فحاليا ً، إن اقتصاد أي دولة يمكن أن يتم تسريعه أو تبطيئه بواسطة رفع أو تخفيض معدلات الفائدة . لكن بوجود مصدر مستقل لرأس المال ( الطاقة الحرّة ) ، يتم بالتالي إلغاء قطاع الطاقة التقليدية التي تستخدم حالياً في الاقتصاد حيث يمثّل أحد الأعمدة الرئيسية فيه ، يمكن بالتالي زيادة رأس المال دون الحاجة لأخذ قروض مصرفية و بذلك لن يكون لهذه القروض المصرفية العالية الفوائد تأثير كبير !. فبالتالي نستنتج من ما سبق أننا أمام معادلة مؤلفة من حقيقتين ثابتتين : الحقيقة الأولى هي أن تقنية الطاقة الحرة يمكنها أن تغيّر قيمة المال بشكل جذري !. أما الحقيقة الثانية ، فهي أن العائلات الثرية والمتعاملون بالقروض المصرفية لا يريدون أي منافسة ، و بالتالي لا يريدون أي سبب يمكن أن يؤثر سلباً على مجرى أعمالهم المالية القذرة !... إن الأمر بهذه البساطة . إنهم يريدون المحافظة على احتكارهم الحالي للإمدادات المالية . فإن تقنية الطاقة الحرة بالنسبة لهم هي ليست شيئا وجب طمسه فقط بل محرم بشكل أبدي . لذلك فإن العائلات الثرية ومؤسسات البنوك المركزية هم القوة الأولى التي تعترض حق العامة في الحصول على تقنية الطاقة الحرة . و الدوافع التي تحثهم على القيام بهذا العمل هي : ادعائهم الغير مبرر بالحق المقدس للقيادة ، الجشع ، توقهم الغريزي للتحكم والسيطرة على كل شيء عدا أنفسهم . أما الأسلحة و الوسائل التي استعانوا بها من اجل ترسيخ هذا التأجيل و استمراره ، فكانت تتراوح بين الإكراه بالتهديد ، الاستعانة بمتخصصين و رجال أكاديميين ( محترمين ) من أجل إيجاد ثغرات وزيف في هذه التقنيات المقموعة و دحضها علمياً ، شراء تقنيات مبتكرة و تصاميم و من ثم حفظها بعيدا عن العالم ، قتل ومحاولة قتل مخترعين ، اغتيال شخصيات ، إحراق المباني عمدا ومجموعة واسعة و متنوعة من الحوافز المالية تارة و بالإكراه تارة أخرى للتلاعب و التآمر على الأشخاص الذين يدعمون نظرية الطاقة الحرة و المؤسسات الممولة لهذا التوجّه ، كما أنهم صرفوا المليارات من الدولارات للترويج لنظرية علمية زائفة تقول بأن الطاقة الحرة مستحيلة من حيث قوانين الطاقة الديناموحراري ( Laws of Thermpdynamics) . العقبة الثانية : ----------------- القوة الثانية التي تعمل على تأجيل حصول العامة على تكنولوجيا الطاقة الحرة هي الحكومات المحلية ، المشكلة هنا ليست بالمنافسة على طباعة العملة المتداولة ، بل من أجل الحفاظ على الأمن القومي . الحقيقة هي أن العالم يشبه الغابة ونستطيع أن نعتبر الإنسان بأنه الكائن الأكثر قسوة وتحايلا و الأقل أمانة . و وظيفته الحكومة أن تضمن الأمن العام . لهذا السبب فإن قوى الشرطة هي عبارة عن ذراع تابع للسلطة التنفيذية في الحكومة لدعم سلطة القانون . معظمنا يقبل سلطة القانون لأننا تعتقد أنه هذا هو الصواب و فيه مصلحتنا ، بينما هناك بعض من الناس يعتقدون بأن مصالحهم الخاصة لا يمكن تحقيقها إلا من خلال القيام بأفعال لا يقبلها المجتمع . هذه القلة اختارت أن تعمل خارج القانون ولذا يعتبرون : خارجين عن القانون ، مجرمين ، خائنين ، مخربين ، ثائرين أو إرهابيين . لقد اكتشفت أغلب الحكومات ، عبر التجربة الطويلة ، أن السياسة الخارجية الوحيدة الناجحة في جميع الأوقات هي " المعاملة بالمثل" أي أن تعامل الحكومات بعضها كما تعامل ، هناك سباق دائم على المركز والنفوذ في الشؤون العالمية ، والفريق الأقوى هو الذي يفوز ! أما في مجال الاقتصاد ، فالقاعدة الذهبية تقول : "من لديه الذهب يضع الشروط" . وكذلك الأمر في السياسة أيضا ، مع أن الصورة تبدو أقرب إلى الداروينية ( نسبة إلى تشارلز داروين ) إن الأمر ببساطة هو "البقاء للأنسب" ، والمناسبين في السياسة هم الأقوياء المستعدون للحرب ! حتى باقذر الوسائل و أنجسها !. كل شيء مباح !.. يمكن استعمال أي وسيلة متاحة للبقاء متفوقا على الأعداء ، والأعداء هم الآخرون سواء أكانوا أصدقاء أم خصوم ... هم المعارضون للتوجه المتبع مهما كان خاطئ أو ملتوي أو شاذ !. وهذه الوسائل تتضمن الوضعيات النفسية الشائنة ، الكذب ، التجسس ، السرقة ، اغتيال رؤساء وقادة ، حروب بالوكالة ، التحالف .. حتى مع الشيطان ، تبديل الأحلاف حسب المصلحة ، مفاوضات ، معونة أجنبية ( السلاح العصري الفتاك ) ، وتواجد قوات عسكرية في أي مكان ... وغيرها من وسائل و غايات . إن أعجبك هذا أم لا ... فهذا هو الميدان السيكولوجي والواقعي الذي تعمل فيه الحكومات في جميع أنحاء العالم . لن تقوم أية حكومة بإعطاء خصما لها أية فائدة بدون مقابل !.. أبدا !! فإن ذلك يعتبر انتحارا ! إن أي نشاط حتى لو فردي داخل أو خارج البلد يمكن له أن يعطي فائدة أو مصلحة للخصم سوف يتم إدانته و اعتباره تهديدا للأمن القومي !... معظم الاختراعات المقموعة من قبل الحكومات يتم تبريرها على أنها تمس الأمن القومي ! و هي مختومة بختم الجنة الفاحصة التي تمثل الجيش و القوات المسلحة . إن تقنية الطاقة الحرة تعتبر أسوأ كابوس للحكومات المحلية !. من المعروف أن تقنية الطاقة الحرة سوف تطلق سباقا في التسليح بين كل الحكومات وذلك كمحاولة أخيرة لكسب مصالح جديدة وسيطرة أكثر .. فكروا بهذا ... هل تعتقدون أن اليابان لن تشعر بالتهديد إذا حصلت الصين على الطاقة الحرة ؟ هل تعتقدون أن إسرائيل ستبقى ساكنة بينما يحصل العرب على الطاقة الحرة ؟ هل تعتقدون أن الهند ستسمح أن تقوم باكستان بتطوير الطاقة الحرة ؟ هل تعتقدون أن الولايات المتحدة لن تمنع دول العالم من الحصول عليها ؟ إن طاقة لا محدودة كهذه ، إذا توفرت حالياً بشكل فجائي في عالمنا المليء بالمشاكل و الصراعات السياسية ، سوف تؤدي إلى تغيير جذري لميزان القوى . و قد يؤدي كل هذا إلى حرب شاملة لمنع "الآخر" من الحصول على الفائدة والطاقة والثروة اللامحدودة . سوف يريدها الجميع وفي نفس الوقت سيحاول الجميع كل على حده منع الآخرين من الحصول عليها . حكومات الدول الغربية هي القوة الثانية العاملة على تأجيل أو تأخير حصول العامة على تكنولوجيا الطاقة الحرة وأسبابها هي:" البقاء" وهذا الصراع على البقاء يعتمد على ثلاثة مسلمات : أولاً ـ عدم إعطاء الخصم أية فائدة دون أن تكون ضرورية أو لها مردود مجدي . ثانيا – منع الأفعال الفردية التي قد تؤدي إلى ما يشكّل تحدي لسلطة الشرطة داخل البلد ( الطاقة الحرة تسبب فوضى عارمة ). ثالثا – الحفاظ على الدخل من خلال الضرائب . أكبر نسبة من الضرائب تأتي من استهلاك الطاقة . أما إحدى الوسائل الناجعة في المحافظة على الاستقرار ، فهو منع المخترعين من الحصول على براءات اختراعات ، والأسباب مبنية على الحفاظ على الأمن القومي . و أصبح من المألوف مضايقة العلماء والمخترعين باتهامهم بتهم إجرامية . أو فرض ضرائب عالية عليهم أو تهديدهم أو اعتقالهم أو إحراق منازلهم و مختبراتهم أو التجسس عليهم و التدخل في خصوصياتهم أو سرقة مخططاتهم أو إتلافها .. و غيرها من وسائل مألوفة من قبل الحكومات مما يجعل بناء أو صناعة أو تسويق آلة مولدة للطاقة الحرة مستحيلاً . العقبة الثالثة : ----------------- العقبة الثالثة التي تعمل على منع الحصول على تقنية الطاقة الحرة هي بعض المخترعين الواهمين والمخادعين . ففي رحاب هذا المجال العلمي الرائع ( تقنية الطاقة الحرة ) المليء بالاكتشافات العلمية و التقنيات الثورية ، يختبئ عالم مظلم من شذوذ لا تفسير له واختراعات هامشية ومتعهدون و مروجون لا ضمير لهم . لقد استعملت القوة الثانية والثالثة الإعلام لتسويق أسوأ الأمثلة ولتصرف نظر العامة ولتشوه هذا الاكتشاف بربطه بالاحتيال و النفاق . فخلال المئة سنة الماضية ، ظهرت عشرات القصص عن اختراعات غريبة ، بعضا من هذه الاختراعات أو الأفكار قد سيطرت على خيال العامة حيث تحولت بعضها إلى أساطير حتى هذا اليوم . فأسماء مثل : كيلي Kelley، هوبارد Hubbard ، كولر Coler ، هندرسكوت Henderschott ، تأتي إلى الذهن فورا . قد تكون هناك تقنيات حقيقية وراء هذه الأسماء ولكن ليس هناك معلومات كافية لإثبات ذلك ، و لازالت صفة الاحتيال غالبة عليها . تبقى هذه الأسماء مرتبطة بأسطورة الطاقة الحرة ، ويستعملها المتشككون و المكذبون من أجل الدحض بهذه التقنية و ربط كل اختراع جديد بصفة الاحتيال . إن فكرة الطاقة الحرة موجودة في أعماق اللاوعي البشري ، و قد بالغ بعض المخترعين المهمشين في تقدير اختراعاتهم وبالغوا أيضا في تقدير أنفسهم على ما اخترعوه . فظهر مزيج من ما سمي "حمى الذهب Gold fever" و" جنون العظمة ". يقضون على أية مساهمة مستقبلية فعالة يمكن لهم القيام بها . يمكن للأبحاث التي يجرونها أن تحمل بعض من الأمل في التوصل إلى تنيجة مجدية ، لكنهم سرعان ما يتغلب حماسهم على الحقائق العلمية ، فيشطحون بخيالهم ، و من هذه النقطة و صاعداً ، يتراجع المنطق العلمي و تسود حالة خداع النفس و من ثم خداع الآخرين . يبدو أنه هناك قوة خفية في نفس هؤلاء ، فكرة مغرية تدغدغهم ، حيث يظن هؤلاء الأشخاص أن العالم كله ملقى على أكتافهم وأنهم سيكونون المخلصين . هناك نوع آخر ، النوع الذي يقترب من التوصل لابتكار ثوري جديد ، أشياء غريبة تحدث لهؤلاء الأشخاص ، فيظنون أنهم على وشك الحصول على ثروة كبيرة . من الضروري جدا امتلاك ضابطا نفسيا وروحيا عاليا للبقاء واقعيا ومتواضعا أمام اختراع مهم كالطاقة الحرة ، الكثير من المخترعين يصبحون غير متزنين لمجرد تفكيرهم بأنهم حصلوا على هذا الاختراع . و بزوال القيمة العلمية في هذه الحالات ، يظهر عند بعض المخترعين حالة نفسية تسمى "رهاب المطاردة" مما يجعلهم في موقع الدفاع دائما ، غير آمنين ، معرضين للخداع في أي لحظة أو حتى القتل ! وهذا يبعدهم عن هدفهم وهو تطوير آلة الطاقة الحرة . وقد ظهر خلال الخمسة عشر سنة الماضية العديد من المخادعين ومنهم مخادع في الولايات المتحدة والذي حول مشروع الطاقة الحرة إلى فن في الاحتيال و جمع حوالي 100,000,000 دولار ! لكنه منع بعدها من العمل في واشنطن ثم زج في السجن ، حيث مازال هناك حتى الآن . كان هذا الرجل يتحدث دائما عن نظام الطاقة الحرة ، وقد باع الناس على أساس أنه سيوفر لكل منهم آلة توفر الطاقة الحرة . وفي الحقيقة لم يعطيهم معلومات حقيقية عن هذه الآلة وقد استطاع خداع جمعيات دينية مسيحية بالصلاة معهم وكذلك جمعيات وطنية في الولايات المتحدة . إذا استطعتم أن تروا معي أسباب العقبات الأولى والثانية التي شرحتها ، سترون أن ما سببه هذا الشخص الواحد من أذى لمشروع الطاقة الحرة كبير جدا حيث أنه دمر ثقة الناس بهذه التكنولوجيا . إذا ، فالعقبة الثالثة أمام حصول العامة على الطاقة الحرة هي : فقدان الثقة ، خيبة الأمل ، وعدم الاستقامة. والأسباب هي : الطمع ، الرغبة في السيطرة ، والإحساس الخاطئ بالأهمية الشخصية . والأسلحة المستعملة : الكذب ، الخداع ، الأوهام ، العجرفة . العقبة الرابعة: ---------------- العقبة الرابعة أمام توفر الطاقة الحرة هي نحن .! من السهل أن نرى كم هي حقيرة ووضيعة أسباب العقبات السابقة ، ولكن في الحقيقة هذه الأسباب موجودة فينا أيضا . فمثل العائلات الثرية ، ألا نملك في السر أحلاما تظهرنا متفوقين على غيرنا ؟! أما رغبتنا في السيطرة على الآخرين ، آلا نحلم بذلك أيضا ؟! ألن تبيع إذا كان الثمن مرتفعا .... لنقل مليون دولار نقدا ؟! ومثل الحكومات ..... آلا يرغب كل منا بضمان بقاءه ؟ إذا احتجزت يوما في المسرح وهو يحترق ألن تركض خائفا دافعا الناس من حولك بجنون ، و تدوس على رؤوسهم لتصل إلى الباب ؟! أو مثل ذلك المخترع الموهوم ألن نبادل واقعا صعبا بحلم مريح ؟ آلا نعتقد أننا أفضل بكثير مما يراه الآخرون ؟ أليس صحيحاً أننا لازلنا نخاف من المجهول ، حتى لو كان يعد بالكثير ؟. كما نرى ، فإن هذه العقبات الأربعة هي عبارة عن وجوه مختلفة لعملة واحدة ، لكنها تعمل بمستويات و مظاهر مختلفة . في الحقيقة هناك عقبة واحدة في المجتمع تمنع العامة من الحصول على تقنية الطاقة الحرة ، وهذه العقبة هي : سلوك الإنسان الحيواني الذي يفتقر إلى الروحانية و نبل الأخلاق . إن تقنية الطاقة الحرة هي إحدى التجسيدات الروحانية للفيض الإلهي ، أنه المحرك الاقتصادي لمجتمعات متنورة ، حيث يتصرف الناس بملء إرادتهم بطريقة مهذبة مع بعضهم ، حيث كل فرد من المجتمع لديه كل ما يحتاجه ، ولا يشتهي ما لدى جاره ، في هذا المجتمع لا وجود للحرب ولا للعنف أو مشاكل الأفراد واختلافاتهم ، إن ظهور تقنية الطاقة الحرة في متناول المجتمعات هو فجر جديد للحضارات ، إنه مطلع جديد لتاريخ الإنسان . لا أحد يستطيع أن ينسبه لنفسه ، لا أحد يصبح بفضله غني ، لا أحد يحكم العلم بواسطته ، إنه ببساطة : هدية من الله ، إنه يجعلنا نتحمل مسؤولية أفعالنا ونضبط أنفسنا ، وعالمنا كما هو الآن لا يمكن له أن يحصل على الطاقة الحرة إلا بعد إعادة ضبطه وتحويله إلى شيء آخر تماما . إن هذه الحضارة قد وصلت إلى قمة تطورها ، لأنها تقطف ثمار البذور التي زرعتها ، إن هذا الإنسان الحيوان الفاقد للروحانية لا يؤتمن على الطاقة الحرة ، فهو سوف يفعل بها ما كان فعله دائما ، فسيحصل على ما يريد على حساب الآخرين ، وقد يقتل غيره أو نفسه في طريقه .... أما العائلات الثرية ، فقد فهمت هذا منذ عقود ، وقد كان المخطط أن يعيشوا في عالم الطاقة الحرة ، ولكن بعد تجميد باقي الناس خارج هذا العالم . فهذا ليس جديدا . فالعائلات المالكة طالما اعتبرت باقي الرعايا "نحن" تابعون لها .. ملك لها .. فما هو الجديد ؟ الجديد هو أننا نستطيع ، أنا وأنت ، أن نتواصل بشكل أفضل من أي وقت مضى ، الإنترنت يعطين ا"القوة الرابعة" .. الفرصة لنتغلب على العقبات الأخرى التي تمنع تقنية الطاقة الحرة من الانتشار. الفرصة: --------- ما يحصل الآن هو أن المخترعين ينشرون أعمالهم بدلا من التوجه للحصول على براءة اختراع حيث اللجنة العسكرية في إتظارهم مع ختم بعنوان " يمس بالأمن القومي " ، فيذهب اختراعهم إلى عالم الأسرار و من ثم إلى غياهب النسيان . وأصبح الناس يعطون أكثر وأكثر من المعلومات المتنوعة عن التقنيات السرية المقموعة سابقاً . فنراها في الكتب ، و الفيديو، والمواقع المختلفة على الإنترنت . و هناك الكثير من المعلومات حول الطاقة الحرة على الإنترنت ، فالحصول على المعلومات الجديدة يزداد بسرعة . من الضروري أن تبدأ بجمع المعلومات التي تستطيع الحصول عليها حول الطاقة الحرة ، وسبب ذلك بسيط جدا ، هو أن القوة أو العقبة الأولى والثانية ستمنع أي مخترع أو شركة من بناء وبيع آلة الطاقة الحرة لك ، فالطريقة الوحيدة لتحصل عليها هي أن تقوم أنت أو صديق لك ببناء واحدة بنفسك ، وهذا ما يفعله الآلاف الآن بهدوء ، قد تشعر أنك غير ملائم لهذه المهمة ، ولكن أبدأ بجمع المعلومات الآن . قد تكون أنت حلقة في سلسلة من الأحداث التي ستساعد الكثيرين ، ركز فيما تستطيع فعله ، وليس فيما بقي لتفعله ، هناك مجموعات صغيرة وسرية تبحث الآن ، بينما أنت تقرأ هذا المقال ، وتعمل على جمع تفاصيل هذه التكنولوجيا المقموعة ، والعديد منهم سينشرون النتائج على الإنترنت قريباً ، و الكثير من المعلومات القيمة قد نشرت من قبل . جميعنا نشكل القوة أو العقبة الرابعة . وإذا وقفنا جميعا ورفضنا البقاء في الجهل والكسل و الخمول ، نستطيع تغيير مسار التاريخ ، إن جمع جهودنا المشتركة سوف يصنع الفرق ، فقط الأعمال الجماعية التي تمثل الكل تستطيع أن تخلق العالم الذي تريده الجماهير وتتوق له . القوى الثلاث الأخرى : لن تساعدنا على وضع مولد طاقة حرّة قي أقبيتنا ، لن تساعدنا في التحرر من سيطرتها . لكن في النهاية ، فإن تقنية الطاقة الحرة موجودة ، إنها حقيقية ، و تفرض نفسها بقوة كل يوم ، وسوف تغير كل شيء ، الطاقة الحرة ستغير الطريقة التي نعيش بها ، ستغيّر طريقة عملنا ، وكيف نتعامل مع بعضنا ، في الأسطر السابقة رأينا أن تقنية الطاقة الحرة تنفي الطمع والخوف و الصراع على البقاء . ولكن كجميع تمارين الإيمان الروحي يجب أن نظهر الكرم والإيمان بأنفسنا وبحياتنا أولا. إن مصدر الطاقة الحرة يكمن في داخلنا : ---------------------------------------------- إنه متعة التعبير عن أنفسنا بحرية ، إنه حدسنا الروحي لنطلق ما بداخلنا بدون خوف أو تلاعب . إنها قلوبنا المفتوحة ، إن تقنية الطاقة الحرة القوة أو العقبة الأولى والثانية ستمنع أي مخترع أو شركة من بناء وبيع آلة الطاقة الحرة لك ، فالطريقة الوحيدة لتحصل عليها هي أن تقوم أنت أو صديق لك ببناء واحدة بنفسك ، وهذا ما يفعله الآلاف الآن بهدوء ، قد تشعر أنك غير ملائم لهذه المهمة ، ولكن اصنع ! والأكثر عجباً من ذلك كله هو أنه تم التوصل إلى صنع سبيكة معدنية ( معدنا شائبا خاصا ) يمكنها ، و بطريقة تلقائية ، أن تقوم بتجزئة الماء إلى هدروجين وأوكسجين دون الحاجة لمزود كهربائي خارجي ودون التسبب بأي تغيرات كيمائية في المعدن نفسه . كل ما عليك فعله هو تغطيسه في الماء. سجلت عدة براءات اختراع تتناول هذه الطريقة بالذات ، مثل براءة الاختراع التي تعود إلى فريدمان Freedman من الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1957. و روثمان تكنولوجي ، و إيوجين أندرسون .هذا معناه إن المعدن الشائب يستطيع صنع الهدروجين من الماء مجانا وإلى الأبد . اسم السبيكه العلمي ( معدنا شائبا خاصا ) مصرى Hydrogen Fuel Cell - Egyptian language Hydrogen Fuel Cell - Egyptian language more details about fuel saver device on www.amirhho.com How It's Made Hydrogen Fuel Cells How It's Made Hydrogen Fuel Cells https://www.nilemotors.net/Nile/498950-a.html (يعنى هل ممكن ملو انبوبة غاز السيارة او المنزل بالطريقة ديه ؟؟!!!) احدث ما توصلت اليه التكنولوجيا - الصفحة 4 احدث ما توصلت اليه التكنولوجيا - الصفحة 4 https://www.youtube.com/watch?v=Eou1w6sJk3A في كل نظرية اقتصادية قياسية يوجد ثلاث مراتب في الصناعة و هي رأس المال ، البضائع ، و الخدمات . و ضمن المرتبة الأولى التي هي رأس المال ، يوجد هناك ثلاث مراتب أخرى هي : 1 ـ رأس المال الطبيعي : و هي مرتبطة بصنف مادي ( مثل منجم ذهب ) و مصادر طاقة ( مثل سد توليد الطاقة الكهربائية بواسطة الماء ، أو بئر نفط ) . 2 ـ العملة : و هي مرتبطة بطباعة ورق العملة و سكّ العمل النقدية . هذه الفعالية تعتبر غالباً على أنها عمل الحكومة . 3 ـ رصيد الدين : و هي مرتبطة بإدانة المال بفوائد و إمتداداتها من حيث القيمة الاقتصادية من خلال أرصدة الإيداع المقروضة . من هنا، يسهل رؤية فعالية الطاقة و أهميتها في الاقتصاد كما أهمية الذهب أو طباعة الأوراق النقدية من قبل الحكومة أو حتى إصدارات القروض من قبل البنوك . في الولايات المتحدة ، و معظم دول العالم ، هناك احتكارات مالية money monopoly قائمة بحد ذاتها . و عندما نقول احتكارات مالية ، هذا يعني إمبراطورات مالية ، أي أباطرة و عائلات مالكة ذات قوة و نفوذ هائل و مخيف . فالمواطن العادي لديه حرية كسب القدر الذي يريده من المال ، لكن أحداً لن يدفع له على شكل صكّ احتياطي فدرالي . لا يوجد هناك ما يستطيع فعله كي يدفع له الأجر على شكل سبائك ذهبية أو شكل آخر من أشكال المال الحقيقي . إن هذا الاحتكار المالي وحده في يد قلة قليلة من أصحاب الأسهم المصرفية الخاصة و هذه المصارف ملك لأغنى العائلات في العالم و خطتهم تهدف في النهاية إلى السيطرة التامة على جميع رؤوس الأموال في العالم . و بالتالي السيطرة على حياة كل شخص على وجه الأرض ! ذلك من خلال رغبتنا في شراء المواد الاستهلاكية أو الخدمات التي تعرضها الشركات على الشعوب . هناك مصدراً مستقلاً من الطاقة ، يختلف عن الطاقة المألوفة ( البترول الذي هو إحدى عوامل الثراء عند طبقة الصفوة ) ، هذا المصدر هو في متناول جميع الناس حول العالم . و يمكن لاستخدام هذه المصادر بشكل واسع و سريع أن تدمّر خطتهم المبيّتة للهيمنة على العالم .. تدمرها تماماً و بشكل نهائي !. لماذا نعتبر هذه حقيقة ؟.. لأنه من السهل رؤية ذلك ..! فحاليا ً، إن اقتصاد أي دولة يمكن أن يتم تسريعه أو تبطيئه بواسطة رفع أو تخفيض معدلات الفائدة . لكن بوجود مصدر مستقل لرأس المال ( الطاقة الحرّة ) ، يتم بالتالي إلغاء قطاع الطاقة التقليدية التي تستخدم حالياً في الاقتصاد حيث يمثّل أحد الأعمدة الرئيسية فيه ، يمكن بالتالي زيادة رأس المال دون الحاجة لأخذ قروض مصرفية و بذلك لن يكون لهذه القروض المصرفية العالية الفوائد تأثير كبير !. فبالتالي نستنتج من ما سبق أننا أمام معادلة مؤلفة من حقيقتين ثابتتين : الحقيقة الأولى هي أن تقنية الطاقة الحرة يمكنها أن تغيّر قيمة المال بشكل جذري !. أما الحقيقة الثانية ، فهي أن العائلات الثرية والمتعاملون بالقروض المصرفية لا يريدون أي منافسة ، و بالتالي لا يريدون أي سبب يمكن أن يؤثر سلباً على مجرى أعمالهم المالية القذرة !... إن الأمر بهذه البساطة . إنهم يريدون المحافظة على احتكارهم الحالي للإمدادات المالية . فإن تقنية الطاقة الحرة بالنسبة لهم هي ليست شيئا وجب طمسه فقط بل محرم بشكل أبدي . لذلك فإن العائلات الثرية ومؤسسات البنوك المركزية هم القوة الأولى التي تعترض حق العامة في الحصول على تقنية الطاقة الحرة . و الدوافع التي تحثهم على القيام بهذا العمل هي : ادعائهم الغير مبرر بالحق المقدس للقيادة ، الجشع ، توقهم الغريزي للتحكم والسيطرة على كل شيء عدا أنفسهم . أما الأسلحة و الوسائل التي استعانوا بها من اجل ترسيخ هذا التأجيل و استمراره ، فكانت تتراوح بين الإكراه بالتهديد ، الاستعانة بمتخصصين و رجال أكاديميين ( محترمين ) من أجل إيجاد ثغرات وزيف في هذه التقنيات المقموعة و دحضها علمياً ، شراء تقنيات مبتكرة و تصاميم و من ثم حفظها بعيدا عن العالم ، قتل ومحاولة قتل مخترعين ، اغتيال شخصيات ، إحراق المباني عمدا ومجموعة واسعة و متنوعة من الحوافز المالية تارة و بالإكراه تارة أخرى للتلاعب و التآمر على الأشخاص الذين يدعمون نظرية الطاقة الحرة و المؤسسات الممولة لهذا التوجّه ، كما أنهم صرفوا المليارات من الدولارات للترويج لنظرية علمية زائفة تقول بأن الطاقة الحرة مستحيلة من حيث قوانين الطاقة الديناموحراري ( Laws of Thermpdynamics) . العقبة الثانية : ----------------- القوة الثانية التي تعمل على تأجيل حصول العامة على تكنولوجيا الطاقة الحرة هي الحكومات المحلية ، المشكلة هنا ليست بالمنافسة على طباعة العملة المتداولة ، بل من أجل الحفاظ على الأمن القومي . الحقيقة هي أن العالم يشبه الغابة ونستطيع أن نعتبر الإنسان بأنه الكائن الأكثر قسوة وتحايلا و الأقل أمانة . و وظيفته الحكومة أن تضمن الأمن العام . لهذا السبب فإن قوى الشرطة هي عبارة عن ذراع تابع للسلطة التنفيذية في الحكومة لدعم سلطة القانون . معظمنا يقبل سلطة القانون لأننا تعتقد أنه هذا هو الصواب و فيه مصلحتنا ، بينما هناك بعض من الناس يعتقدون بأن مصالحهم الخاصة لا يمكن تحقيقها إلا من خلال القيام بأفعال لا يقبلها المجتمع . هذه القلة اختارت أن تعمل خارج القانون ولذا يعتبرون : خارجين عن القانون ، مجرمين ، خائنين ، مخربين ، ثائرين أو إرهابيين . لقد اكتشفت أغلب الحكومات ، عبر التجربة الطويلة ، أن السياسة الخارجية الوحيدة الناجحة في جميع الأوقات هي " المعاملة بالمثل" أي أن تعامل الحكومات بعضها كما تعامل ، هناك سباق دائم على المركز والنفوذ في الشؤون العالمية ، والفريق الأقوى هو الذي يفوز ! أما في مجال الاقتصاد ، فالقاعدة الذهبية تقول : "من لديه الذهب يضع الشروط" . وكذلك الأمر في السياسة أيضا ، مع أن الصورة تبدو أقرب إلى الداروينية ( نسبة إلى تشارلز داروين ) إن الأمر ببساطة هو "البقاء للأنسب" ، والمناسبين في السياسة هم الأقوياء المستعدون للحرب ! حتى باقذر الوسائل و أنجسها !. كل شيء مباح !.. يمكن استعمال أي وسيلة متاحة للبقاء متفوقا على الأعداء ، والأعداء هم الآخرون سواء أكانوا أصدقاء أم خصوم ... هم المعارضون للتوجه المتبع مهما كان خاطئ أو ملتوي أو شاذ !. وهذه الوسائل تتضمن الوضعيات النفسية الشائنة ، الكذب ، التجسس ، السرقة ، اغتيال رؤساء وقادة ، حروب بالوكالة ، التحالف .. حتى مع الشيطان ، تبديل الأحلاف حسب المصلحة ، مفاوضات ، معونة أجنبية ( السلاح العصري الفتاك ) ، وتواجد قوات عسكرية في أي مكان ... وغيرها من وسائل و غايات . إن أعجبك هذا أم لا ... فهذا هو الميدان السيكولوجي والواقعي الذي تعمل فيه الحكومات في جميع أنحاء العالم . لن تقوم أية حكومة بإعطاء خصما لها أية فائدة بدون مقابل !.. أبدا !! فإن ذلك يعتبر انتحارا ! إن أي نشاط حتى لو فردي داخل أو خارج البلد يمكن له أن يعطي فائدة أو مصلحة للخصم سوف يتم إدانته و اعتباره تهديدا للأمن القومي !... معظم الاختراعات المقموعة من قبل الحكومات يتم تبريرها على أنها تمس الأمن القومي ! و هي مختومة بختم الجنة الفاحصة التي تمثل الجيش و القوات المسلحة . إن تقنية الطاقة الحرة تعتبر أسوأ كابوس للحكومات المحلية !. من المعروف أن تقنية الطاقة الحرة سوف تطلق سباقا في التسليح بين كل الحكومات وذلك كمحاولة أخيرة لكسب مصالح جديدة وسيطرة أكثر .. فكروا بهذا ... هل تعتقدون أن اليابان لن تشعر بالتهديد إذا حصلت الصين على الطاقة الحرة ؟ هل تعتقدون أن إسرائيل ستبقى ساكنة بينما يحصل العرب على الطاقة الحرة ؟ هل تعتقدون أن الهند ستسمح أن تقوم باكستان بتطوير الطاقة الحرة ؟ هل تعتقدون أن الولايات المتحدة لن تمنع دول العالم من الحصول عليها ؟ إن طاقة لا محدودة كهذه ، إذا توفرت حالياً بشكل فجائي في عالمنا المليء بالمشاكل و الصراعات السياسية ، سوف تؤدي إلى تغيير جذري لميزان القوى . و قد يؤدي كل هذا إلى حرب شاملة لمنع "الآخر" من الحصول على الفائدة والطاقة والثروة اللامحدودة . سوف يريدها الجميع وفي نفس الوقت سيحاول الجميع كل على حده منع الآخرين من الحصول عليها . حكومات الدول الغربية هي القوة الثانية العاملة على تأجيل أو تأخير حصول العامة على تكنولوجيا الطاقة الحرة وأسبابها هي:" البقاء" وهذا الصراع على البقاء يعتمد على ثلاثة مسلمات : أولاً ـ عدم إعطاء الخصم أية فائدة دون أن تكون ضرورية أو لها مردود مجدي . ثانيا – منع الأفعال الفردية التي قد تؤدي إلى ما يشكّل تحدي لسلطة الشرطة داخل البلد ( الطاقة الحرة تسبب فوضى عارمة ). ثالثا – الحفاظ على الدخل من خلال الضرائب . أكبر نسبة من الضرائب تأتي من استهلاك الطاقة . أما إحدى الوسائل الناجعة في المحافظة على الاستقرار ، فهو منع المخترعين من الحصول على براءات اختراعات ، والأسباب مبنية على الحفاظ على الأمن القومي . و أصبح من المألوف مضايقة العلماء والمخترعين باتهامهم بتهم إجرامية . أو فرض ضرائب عالية عليهم أو تهديدهم أو اعتقالهم أو إحراق منازلهم و مختبراتهم أو التجسس عليهم و التدخل في خصوصياتهم أو سرقة مخططاتهم أو إتلافها .. و غيرها من وسائل مألوفة من قبل الحكومات مما يجعل بناء أو صناعة أو تسويق آلة مولدة للطاقة الحرة مستحيلاً . العقبة الثالثة : ----------------- العقبة الثالثة التي تعمل على منع الحصول على تقنية الطاقة الحرة هي بعض المخترعين الواهمين والمخادعين . ففي رحاب هذا المجال العلمي الرائع ( تقنية الطاقة الحرة ) المليء بالاكتشافات العلمية و التقنيات الثورية ، يختبئ عالم مظلم من شذوذ لا تفسير له واختراعات هامشية ومتعهدون و مروجون لا ضمير لهم . لقد استعملت القوة الثانية والثالثة الإعلام لتسويق أسوأ الأمثلة ولتصرف نظر العامة ولتشوه هذا الاكتشاف بربطه بالاحتيال و النفاق . فخلال المئة سنة الماضية ، ظهرت عشرات القصص عن اختراعات غريبة ، بعضا من هذه الاختراعات أو الأفكار قد سيطرت على خيال العامة حيث تحولت بعضها إلى أساطير حتى هذا اليوم . فأسماء مثل : كيلي Kelley، هوبارد Hubbard ، كولر Coler ، هندرسكوت Henderschott ، تأتي إلى الذهن فورا . قد تكون هناك تقنيات حقيقية وراء هذه الأسماء ولكن ليس هناك معلومات كافية لإثبات ذلك ، و لازالت صفة الاحتيال غالبة عليها . تبقى هذه الأسماء مرتبطة بأسطورة الطاقة الحرة ، ويستعملها المتشككون و المكذبون من أجل الدحض بهذه التقنية و ربط كل اختراع جديد بصفة الاحتيال . إن فكرة الطاقة الحرة موجودة في أعماق اللاوعي البشري ، و قد بالغ بعض المخترعين المهمشين في تقدير اختراعاتهم وبالغوا أيضا في تقدير أنفسهم على ما اخترعوه . فظهر مزيج من ما سمي "حمى الذهب Gold fever" و" جنون العظمة ". يقضون على أية مساهمة مستقبلية فعالة يمكن لهم القيام بها . يمكن للأبحاث التي يجرونها أن تحمل بعض من الأمل في التوصل إلى تنيجة مجدية ، لكنهم سرعان ما يتغلب حماسهم على الحقائق العلمية ، فيشطحون بخيالهم ، و من هذه النقطة و صاعداً ، يتراجع المنطق العلمي و تسود حالة خداع النفس و من ثم خداع الآخرين . يبدو أنه هناك قوة خفية في نفس هؤلاء ، فكرة مغرية تدغدغهم ، حيث يظن هؤلاء الأشخاص أن العالم كله ملقى على أكتافهم وأنهم سيكونون المخلصين . هناك نوع آخر ، النوع الذي يقترب من التوصل لابتكار ثوري جديد ، أشياء غريبة تحدث لهؤلاء الأشخاص ، فيظنون أنهم على وشك الحصول على ثروة كبيرة . من الضروري جدا امتلاك ضابطا نفسيا وروحيا عاليا للبقاء واقعيا ومتواضعا أمام اختراع مهم كالطاقة الحرة ، الكثير من المخترعين يصبحون غير متزنين لمجرد تفكيرهم بأنهم حصلوا على هذا الاختراع . و بزوال القيمة العلمية في هذه الحالات ، يظهر عند بعض المخترعين حالة نفسية تسمى "رهاب المطاردة" مما يجعلهم في موقع الدفاع دائما ، غير آمنين ، معرضين للخداع في أي لحظة أو حتى القتل ! وهذا يبعدهم عن هدفهم وهو تطوير آلة الطاقة الحرة . وقد ظهر خلال الخمسة عشر سنة الماضية العديد من المخادعين ومنهم مخادع في الولايات المتحدة والذي حول مشروع الطاقة الحرة إلى فن في الاحتيال و جمع حوالي 100,000,000 دولار ! لكنه منع بعدها من العمل في واشنطن ثم زج في السجن ، حيث مازال هناك حتى الآن . كان هذا الرجل يتحدث دائما عن نظام الطاقة الحرة ، وقد باع الناس على أساس أنه سيوفر لكل منهم آلة توفر الطاقة الحرة . وفي الحقيقة لم يعطيهم معلومات حقيقية عن هذه الآلة وقد استطاع خداع جمعيات دينية مسيحية بالصلاة معهم وكذلك جمعيات وطنية في الولايات المتحدة . إذا استطعتم أن تروا معي أسباب العقبات الأولى والثانية التي شرحتها ، سترون أن ما سببه هذا الشخص الواحد من أذى لمشروع الطاقة الحرة كبير جدا حيث أنه دمر ثقة الناس بهذه التكنولوجيا . إذا ، فالعقبة الثالثة أمام حصول العامة على الطاقة الحرة هي : فقدان الثقة ، خيبة الأمل ، وعدم الاستقامة. والأسباب هي : الطمع ، الرغبة في السيطرة ، والإحساس الخاطئ بالأهمية الشخصية . والأسلحة المستعملة : الكذب ، الخداع ، الأوهام ، العجرفة . العقبة الرابعة: ---------------- العقبة الرابعة أمام توفر الطاقة الحرة هي نحن .! من السهل أن نرى كم هي حقيرة ووضيعة أسباب العقبات السابقة ، ولكن في الحقيقة هذه الأسباب موجودة فينا أيضا . فمثل العائلات الثرية ، ألا نملك في السر أحلاما تظهرنا متفوقين على غيرنا ؟! أما رغبتنا في السيطرة على الآخرين ، آلا نحلم بذلك أيضا ؟! ألن تبيع إذا كان الثمن مرتفعا .... لنقل مليون دولار نقدا ؟! ومثل الحكومات ..... آلا يرغب كل منا بضمان بقاءه ؟ إذا احتجزت يوما في المسرح وهو يحترق ألن تركض خائفا دافعا الناس من حولك بجنون ، و تدوس على رؤوسهم لتصل إلى الباب ؟! أو مثل ذلك المخترع الموهوم ألن نبادل واقعا صعبا بحلم مريح ؟ آلا نعتقد أننا أفضل بكثير مما يراه الآخرون ؟ أليس صحيحاً أننا لازلنا نخاف من المجهول ، حتى لو كان يعد بالكثير ؟. كما نرى ، فإن هذه العقبات الأربعة هي عبارة عن وجوه مختلفة لعملة واحدة ، لكنها تعمل بمستويات و مظاهر مختلفة . في الحقيقة هناك عقبة واحدة في المجتمع تمنع العامة من الحصول على تقنية الطاقة الحرة ، وهذه العقبة هي : سلوك الإنسان الحيواني الذي يفتقر إلى الروحانية و نبل الأخلاق . إن تقنية الطاقة الحرة هي إحدى التجسيدات الروحانية للفيض الإلهي ، أنه المحرك الاقتصادي لمجتمعات متنورة ، حيث يتصرف الناس بملء إرادتهم بطريقة مهذبة مع بعضهم ، حيث كل فرد من المجتمع لديه كل ما يحتاجه ، ولا يشتهي ما لدى جاره ، في هذا المجتمع لا وجود للحرب ولا للعنف أو مشاكل الأفراد واختلافاتهم ، إن ظهور تقنية الطاقة الحرة في متناول المجتمعات هو فجر جديد للحضارات ، إنه مطلع جديد لتاريخ الإنسان . لا أحد يستطيع أن ينسبه لنفسه ، لا أحد يصبح بفضله غني ، لا أحد يحكم العلم بواسطته ، إنه ببساطة : هدية من الله ، إنه يجعلنا نتحمل مسؤولية أفعالنا ونضبط أنفسنا ، وعالمنا كما هو الآن لا يمكن له أن يحصل على الطاقة الحرة إلا بعد إعادة ضبطه وتحويله إلى شيء آخر تماما . إن هذه الحضارة قد وصلت إلى قمة تطورها ، لأنها تقطف ثمار البذور التي زرعتها ، إن هذا الإنسان الحيوان الفاقد للروحانية لا يؤتمن على الطاقة الحرة ، فهو سوف يفعل بها ما كان فعله دائما ، فسيحصل على ما يريد على حساب الآخرين ، وقد يقتل غيره أو نفسه في طريقه .... أما العائلات الثرية ، فقد فهمت هذا منذ عقود ، وقد كان المخطط أن يعيشوا في عالم الطاقة الحرة ، ولكن بعد تجميد باقي الناس خارج هذا العالم . فهذا ليس جديدا . فالعائلات المالكة طالما اعتبرت باقي الرعايا "نحن" تابعون لها .. ملك لها .. فما هو الجديد ؟ الجديد هو أننا نستطيع ، أنا وأنت ، أن نتواصل بشكل أفضل من أي وقت مضى ، الإنترنت يعطين ا"القوة الرابعة" .. الفرصة لنتغلب على العقبات الأخرى التي تمنع تقنية الطاقة الحرة من الانتشار. الفرصة: --------- ما يحصل الآن هو أن المخترعين ينشرون أعمالهم بدلا من التوجه للحصول على براءة اختراع حيث اللجنة العسكرية في إتظارهم مع ختم بعنوان " يمس بالأمن القومي " ، فيذهب اختراعهم إلى عالم الأسرار و من ثم إلى غياهب النسيان . وأصبح الناس يعطون أكثر وأكثر من المعلومات المتنوعة عن التقنيات السرية المقموعة سابقاً . فنراها في الكتب ، و الفيديو، والمواقع المختلفة على الإنترنت . و هناك الكثير من المعلومات حول الطاقة الحرة على الإنترنت ، فالحصول على المعلومات الجديدة يزداد بسرعة . من الضروري أن تبدأ بجمع المعلومات التي تستطيع الحصول عليها حول الطاقة الحرة ، وسبب ذلك بسيط جدا ، هو أن القوة أو العقبة الأولى والثانية ستمنع أي مخترع أو شركة من بناء وبيع آلة الطاقة الحرة لك ، فالطريقة الوحيدة لتحصل عليها هي أن تقوم أنت أو صديق لك ببناء واحدة بنفسك ، وهذا ما يفعله الآلاف الآن بهدوء ، قد تشعر أنك غير ملائم لهذه المهمة ، ولكن أبدأ بجمع المعلومات الآن . قد تكون أنت حلقة في سلسلة من الأحداث التي ستساعد الكثيرين ، ركز فيما تستطيع فعله ، وليس فيما بقي لتفعله ، هناك مجموعات صغيرة وسرية تبحث الآن ، بينما أنت تقرأ هذا المقال ، وتعمل على جمع تفاصيل هذه التكنولوجيا المقموعة ، والعديد منهم سينشرون النتائج على الإنترنت قريباً ، و الكثير من المعلومات القيمة قد نشرت من قبل . جميعنا نشكل القوة أو العقبة الرابعة . وإذا وقفنا جميعا ورفضنا البقاء في الجهل والكسل و الخمول ، نستطيع تغيير مسار التاريخ ، إن جمع جهودنا المشتركة سوف يصنع الفرق ، فقط الأعمال الجماعية التي تمثل الكل تستطيع أن تخلق العالم الذي تريده الجماهير وتتوق له . القوى الثلاث الأخرى : لن تساعدنا على وضع مولد طاقة حرّة قي أقبيتنا ، لن تساعدنا في التحرر من سيطرتها . لكن في النهاية ، فإن تقنية الطاقة الحرة موجودة ، إنها حقيقية ، و تفرض نفسها بقوة كل يوم ، وسوف تغير كل شيء ، الطاقة الحرة ستغير الطريقة التي نعيش بها ، ستغيّر طريقة عملنا ، وكيف نتعامل مع بعضنا ، في الأسطر السابقة رأينا أن تقنية الطاقة الحرة تنفي الطمع والخوف و الصراع على البقاء . ولكن كجميع تمارين الإيمان الروحي يجب أن نظهر الكرم والإيمان بأنفسنا وبحياتنا أولا. إن مصدر الطاقة الحرة يكمن في داخلنا : ---------------------------------------------- إنه متعة التعبير عن أنفسنا بحرية ، إنه حدسنا الروحي لنطلق ما بداخلنا بدون خوف أو تلاعب . إنها قلوبنا المفتوحة ، إن تقنية الطاقة الحرة القوة أو العقبة الأولى والثانية ستمنع أي مخترع أو شركة من بناء وبيع آلة الطاقة الحرة لك ، فالطريقة الوحيدة لتحصل عليها هي أن تقوم أنت أو صديق لك ببناء واحدة بنفسك ، وهذا ما يفعله الآلاف الآن بهدوء ، قد تشعر أنك غير ملائم لهذه المهمة ، ولكن اصنع ! والأكثر عجباً من ذلك كله هو أنه تم التوصل إلى صنع سبيكة معدنية ( معدنا شائبا خاصا ) يمكنها ، و بطريقة تلقائية ، أن تقوم بتجزئة الماء إلى هدروجين وأوكسجين دون الحاجة لمزود كهربائي خارجي ودون التسبب بأي تغيرات كيمائية في المعدن نفسه . كل ما عليك فعله هو تغطيسه في الماء. سجلت عدة براءات اختراع تتناول هذه الطريقة بالذات ، مثل براءة الاختراع التي تعود إلى فريدمان Freedman من الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1957. و روثمان تكنولوجي ، و إيوجين أندرسون .هذا معناه إن المعدن الشائب يستطيع صنع الهدروجين من الماء مجانا وإلى الأبد . اسم السبيكه العلمي ( معدنا شائبا خاصا ) مصرى Hydrogen Fuel Cell - Egyptian language Hydrogen Fuel Cell - Egyptian language more details about fuel saver device on www.amirhho.com How It's Made Hydrogen Fuel Cells How It's Made Hydrogen Fuel Cells https://www.nilemotors.net/Nile/498950-a.html (يعنى هل ممكن ملو انبوبة غاز السيارة او المنزل بالطريقة ديه ؟؟!!!) احدث ما توصلت اليه التكنولوجيا - الصفحة 4 احدث ما توصلت اليه التكنولوجيا - الصفحة 4 https://www.youtube.com/watch?v=Eou1w6sJk3A

the great cars: Gasogen!! Gasogene or Seltzogene !!gasogene generator

the great cars: Gasogen!! Gasogene or Seltzogene !!gasogene generator

Thursday, July 6, 2017

عشاق عصام غنايم: افتراضي زحف السياره مع الفرمله ( المشكله و الأسباب...

عشاق عصام غنايم: افتراضي زحف السياره مع الفرمله ( المشكله و الأسباب...: زحف السياره مع الفرمله القويه والمفاجئه موضوع خطير اوى   بيحصل بسببه عدد كبير من الحوادث لذلك حبيت اعمل موضوع عنه نناق...

Monday, April 17, 2017

Sukisinzakabana O2 sensors and gasoline vapors !!!


I know exactly how the world works,.... sadly no. it is a lot WORSE than you could ever imagine : ( i can explain if your interested The people that run this world don't know shit about engineering or thermodynamics. ..NO the know EXACTLY HOW IT WORKS. that is why they teach us the opposite... the are liars beyond you wildest imaginations .. All they know is manipulating people and infiltrating compartmentalized sections of government, being careful not to reveal their true motivations, which is usually getting into a position of high enough influence to get sponsored by a few dozen corrupt corporations so the corporations can change electoral outcomes NO .. the ( the Satanic people ) RUN EVERYTHING AT THE TOP .. AND I MEAN EVERYTHING.. For all I care every lying snake politician can go fuck themselves in their corrupt assholes IMO....ha ha .. that wont work either.. most are pedos and trannies... trust me they are beyond sick ... that being said I am a car guy for sure.. worked on a famous trans am race team years ago .. so Cheers.. .I am up to date on this more than most... and yes... using the Gas as was distilled like in the 1920's and using a pogue carb "process" .. ( dont need a crap pile like the pogue ) to make it happen .. 300MPG would be easy on a good modern engine with NO ELECTRONIC FUEL INJECTION ! .. JUNK ALL OF IT SO SUPER cHEERS . .lets turn this pig around ! Gasoline lubricity, and viscosity is extremely important in lubricating the top of the cylinder walls and creating a seal around piston rings. It increases the life of rings, and improves efficiency and raises octane, the same reasons lead was previously added to fuel. http://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0378382014000113 Ever seen an engine owned by an old man, driven conservatively all it's life, then someone takes it out and races it? Result = melted rings, burns oil, blow-by, poor compression. Same thing will happen without fuel lubricity, although over longer time periods, obviously. Stoichiometry is an equation determining quantities of reactants to determine efficiency of chemical reactions, and yes, the equations differ with states of matter, which is why when you switch to an ultra lean burn system (like GDI, FSI etc.) you need to drastically increase the computing power of the onboard ECM to advance/retard timing to maintain longterm reliability or (surprise!) the engine will run too lean and failure is inevitable. I'd love to see "George Wiseman's" engines rings and cylinder sleeves after running for 50K miles and then I will be a believer that we're all being duped. I'd also love to see which engines he's modified, and if they had an EGR valve (Exhaust Gas Recirculation) which if functioning correctly, should be combusting a fair amount of leftover fuel vapor, and what he has done to bypass the engines ECM or prevent the computer from going to limp mode, if it has one. Could you get more efficiency out of an old engine without EGR, a carburetor, and no ECM with vaporization? It's pretty likely. A modern engine while maintaining reliability? Eh, if you're pretty clever. Modern engine, while maintaining reliability, drivability, using only a few hoses, and a gas can? LOL what? As someone obsessed with price to performance ratios, I love poor man engineering as much as the next guy, but I'm also smart enough to know that a bucket of hot gasoline is never going to be as practical or reliable as a 32-bit RISC processor with 90+ I/O pins operating at 100+MHz. Also, I'm not employed by the auto or fuel industry we all have ) been lied to since our birth.. fact 100% gasoline vapor cars optimized can go to 300 if not to a 1000... mpg.. we have all been put in to a box of what is possible .. start with "Gerard Morin" on Youtube on Power amplification and RF frequency power generation to see where thinking outside the box will get you .. There is a world of "Free" that has been hidden from us Can you imagine what kind of person it takes to talk you out of saving a little money on gas. Yes, they are called shills. I have read else where in lab testing that the engine will actually run cooler, because carbon is not clogging everything up. And if gas being a little to cold, is a problem, well then I only have one response to that. The engine of a car probably produces more heat than it produces anything else. Now I wonder where we might could draw a little heat from to warm up a little gas. Has any one ever heard about these tractors that were made to run on a system similar to this running on fumes? I have, but there is one thing I didn't hear, and that is, that damn near everyone of them has seized up and had to have new heads installed, if I didn't hear this once I didn't hear it a hundred times. No let the shills of this world lead you to be afraid of progress. they already took the lubricant out of fuel it was lead it kept a coating on the upper engine. airplanes still have leaded fuel it's required that they use the blue fuel witch has lead brings back memories forcme. In high school I had a old V.W dune buggy ( Manx ) that I did the same thing to. a little different set up but the same concept. And also a class mate in the same science class also installed a stainless steel vapor chamber in has Datsun B210, it was really cool and we did a lot of different set ups on the car and performed numerous experiments with his car. We did lots of gas milage test and also speed testing. hot and cold testing, stopping and turning, you name it, we did it. The B210 got about 90 to 100 miles per gallon, we pretty much felt we could have increased it a bit more if we could have odimized the fuel a little better? and the Buggy even had better mileage due to the weight of the vehicle, it was made of fiber glass so it was pretty lite, plus it was air cooled which helped increase the milage also. We were able to get about 120 to 130 m.p.g on average. Thanks for showing this video. it brings back alot of good memories for me. We did this back in 1984 and I thought at the time for sure that in the future we would see cars getting 200 m.p.g or even more. But we a fighting a up hill battle with the oil companies on that one. Now it's all about the electric vehicles. but I can see someone making a natural gas vehicle that could get 200 m.p.g or more. Maybe I should find my old papers and start tinkering again. That would be fun There are a few reasons why small cars from the late 70s and early 1980s would get much better gas milage, Mainly because of E.P.A emissions, especially in the state I live in ( California ) For example If the Toyota Prius right now did not have the E.P.A emission controls that is has integrated into every drive component and on- board computers it would get or I should say if they programed the Toyota it would get somwhere between 90 and 100 miles per gallon, easily!! Another example did you hear about V.W emissions lawsuit? And there reprogram fiasco?? If not you should look it up!! V.W tried to gain the system on go around E.P.A emission laws and got caught?? Or a whistle blower turned them in? They must not have paid him enough money? But anyways the car manufacturers could program all the cars to get much better milage, but the E.P.A wouldn't have no part in it. Here in the country I live in we put extenda tablets in our fuel tanks and run the fuel line through a Pyramid fuel pre conditioner and a HHO system with a re mapped control chip with a Sukisinzakabana O2 sensor for added Zion control. It all works very well but the more kilometers you drive the longer time you have to waste in a gas station emptying fuel out of your tank. The government is at present trialing a helicopter defueling system to lessen the time motorists have to waste emptying their fuel tanks. V - 8 VAPOR MOTOR by Savage Rhymes Contact Vapor Motors: E Mail : vaporengines@gmail.com Phone : U.S. Tel. 406-589-7025 Business hours Mon. - Fri. 8 a.m. - 5 p.m. Contact Vapor Motors: Do you utilize a flux capacitor energy source for a back up in case you primary fuel delivery system fails? Those Sukisinzakabana O2 sensors are a bitch to find. I found one on ebay......all the way over in Latvia. Cost $1200 plus $125 just to ship it. Do you know where i can find another one that's a little cheaper? That Zion control is difficult to keep at a steady 855mv plus or minus 20mv. Do you have that issue with Zion control or do the extenda tablets keep the zapakineta pulse width within range?  The Propensity of Lit Cigarettes to Ignite Gasoline Vapors!!?? https://www.youtube.com/watch?v=420kq_UFgtg

Sunday, February 19, 2017

EPOCH HHO Hydrogen Energy


https://www.youtube.com/watch?v=rntYZXHtGNk Epoch Hho Dual Fuel System - HHO Cell Kits Only For Citizens In Lynch Ky 40855 Updated On Sunday, February 19, 2017 01:19:27 PM Hydroxy Fuel: Transform Your Automobile Now Water fuel, hydrogen fuel, whatever you might want to call it-- everything refer to one thing. Many years earlier, individuals would have been reluctant in using the hydrogen innovation now, it is getting appeal all over the world especially in rich nations like the United States, Europe, and Canada. Convert your car now if you desire to utilize hydrogen fuel. The Earth is comprised of 75 % water and that you learned in your elementary days. With this truth, scientists performed various studies to prove that water can be a source of fuel energy. Sadly, water alone can't be made use of to power a vehicle. Exactly what you need is a conversion device and an HHO generator. Still, water is an important part in hydrogen technology. Among the greatest researchers who studied about the practicality of water as source of alternative fuel is Nikola Tesla. He had made a lot of discoveries, all his researches were not revealed to the public. Most of Tesla's inventions were 'futuristic' and common people cannot understand them. Hydrogen innovation is not brand-new and it has actually been in existence for many years now. Recently, hydrogen powered cars are acquiring much appeal. Because gas-producing business will be terribly influenced if more hydrogen powered automobiles are made, this understanding brought tension in the market. On the other hand, the development of hydrogen powered automobiles has actually brought much focus on the problems here in the world like pollution and global warming. Of course, you need to convert first your vehicle prior to you can make use of water to power your car. The truths show it; in truth, if you attempt to check online customer testimonials and product reviews, you will check out positive reviews about hydrogen fuel. Possibly you've likewise seen TV interviews about pleased car owners who are already utilizing hydrogen innovation. Convert your automobile now if you're a car owner and your head hurts severely since of the pricey expense of gasoline. Because you can either do the conversion on your own or purchase a ready-made HHO generator and conversion device, you don't have to take the automobile to a mechanic. The latter is a bit costly because it can cost about $800. Once the hydrogen fuel cell technology is set up in your automobile, you can enjoy many years of driving with minimized gasoline expenses. Aside from conserving huge cash, your car will work at its best. It will make your vehicle less loud and the gears can be moved efficiently. You will certainly enjoy taking a trip without concerns. Do you desire to be a delighted and satisfied driver too? Consumption hydrogen fuel, concealed your car now. This is an essential choice that you have to make. Anyhow, if ever you're not pleased with the performance of the hydrogen technology, you can easily eliminate it from your automobile. You can once more make use of gas to power your vehicle. Because a great percentage of vehicle owners who converted to hydrogen fuel are happy, then perhaps you may discover it cost-effective. So far, this is the very best alternative source of fuel energy for cars. Sign up with the delighted drivers, earn cost savings, and conserve the world. Just recently, hydrogen powered vehicles are getting much appeal. Possibly you've likewise seen TV interviews about satisfied automobile owners who are already using hydrogen technology. As soon as the hydrogen fuel cell innovation is installed in your car, you can delight in many years of driving with reduced gas expenditures. Anyway, if ever you're not pleased with the performance of the hydrogen technology, you can readily remove it from your vehicle. Given that a fantastic portion of automobile owners who converted to hydrogen fuel are delighted, then perhaps you may find it cost-efficient. "Homeowners Of Lynch Ky 40855 Learn The Basics About HHO Generator Kits" Will Hydrogen Generators Work For My Engine? In Lynch Ky 40855 , HHO generators represent a step forward in the world of Hydrogen generation innovations within the vehicle market. The innovative advancement in Hydrogen generator innovations can be utilized on all internal combustion engines, both mobile and stationary. Hydrogen generators will certainly work on engines sustained by fuel, diesel, CNG (compressed natural gas) or LPG (liquid propane gas), in addition to industrial and aquatic applications. Combustion of carbon fuels like gasoline develops unsafe carbon emissions. Hydrogen combustion does not develop such emissions, so using less gasoline, the carbon footprint is reduced while increasing engine power, decreasing emissions, and increasing fuel economy. The HHO Generator business uses ingenious automobile innovations that allow them to make, disperses and service a variety of innovations and products that reduce unsafe emissions and improve fuel effectiveness. https://www.youtube.com/watch?v=yTdGh9dLv-w EPOCH HHO Hydrogen Energy - Showroom Introduction -Part 1 http://www.oxy-hydrogen.com/ Energy Globe World Awards 2010, winner category-Air http://www.youtube.com/watch?v=WNh9Gs...

Wednesday, January 11, 2017

camless Six stroke engine ppt SYNERGy


Cams, lifters, pushrods... all these things have up until now been associated with the internal combustion engine. But the end is near or these lovely shiny metal objects that comprise the valve train hardware in your pride and joy (Owners of the technically far more advanced rotary are excluded!) Camless engine technology is soon to be a reality for mass-produced vehicles. In the camless valvetrain, the valve motion is controlled directly by a valve actuator - there's no camshaft or connecting mechanisms. Various studies have shown that a camless valve train can eliminate many otherwise necessary engine design trade-offs. Automotive engines equipped with camless valvetrains of the electro-hydraulic and electro-mechanical type have been studied for over twenty years, but production vehicles with such engines are still not available. The issues that have had to be addressed in the actuator design include: reliable valve performance cost packaging power consumption noise and vibration Noise has been identified as the main problem with the electromechanical actuator technology, arising from high contact velocities of the actuator's moving parts. For this noise to be reduced, a so-called soft-landing of the valves has to be achieved. In a conventional valvetrain, the soft-landing is mechanically embedded into the shape of the camshaft lobe. One Electromechanical Valve Train (EMVT), developed by Siemens Automotive Systems has already been demonstrated at full load in a 16-valve four-cylinder engine. Jacobs Vehicle Equipment Co is another company involved in this field of research, but in diesel truck engines. Their direction is towards the Electrohydraulic Valve Actuation Technology (EHVT). International Truck and Engine Corp is another engine manufacturer poised to take a huge step forward in diesel engine design, announcing that it will eliminate camshafts from its diesel engines and replace them with electronic-valve timing systems by the year 2007. The long 6-year delay by International is due to testing. Where mechanical systems can be put on a dyno and tested for a couple of thousand hours, electronic testing must be done in such places as Alaska and Death Valley, where equipment can be subjected to temperature extremes. Engineers say they need two summers and two winters of testing to be satisfied they've got all the bugs out. Conventional Valvetrain Click for larger image The valvetrain in a typical internal combustion engine comprises several moving components. Some are rotating and some are moving in a linear manner. Included Included are poppet valves that are operated by rocker arms or tappets, with valve springs used to return the valves to their seats. In such a system the parasitic power losses are major - power is wasted in accelerating and decelerating the components of the valvetrain. Friction of the camshaft, springs, cam belts, etc also robs us of precious power and worsens fuel economy, not to mention contributing to wear and tear. The power draw on the crankshaft to operate the conventional valve train is 5 to 10 percent of total power output. Another factor working against the conventional valve train is that of the cam profile. Usually , it is fixed to deliver only one specific cam timing. The cam lobes have to be shaped such that when the valve travels up and down at the engines maximum speed it should still be able to slow down and gently contact the valve seat. You don't want valves crashing down on their valve seats. It results in an engine that is real noisy and has a short life expectancy. You are all aware that having different cam profiles will result in different engine characteristics. While high-rpm power and low rpm-torque can be each optimised, a compromise is required to obtain the best of both in the same engine. With Variable Valve Timing (VVT) technologies the compromise is getting better and better - reasonable low down torque and high-speed power are being produced by many sub 2-litre engines. But the problem remains that the cam grind is still a fixed quantity - or two fixed quantities in the case of Honda V-TEC engines. That's why the Electromechanical Valve Train is considered the next evolution of VVT. With the potential to dial in any conceivable valve timing at any point of the combustion cycle for each individual cylinder, valves can be opened with more lift and/or duration , as the computer deems necessary. Just imagine that you have your latest 2-litre 16-valve EMVT powered engine on the dyno after installing an exhaust. Simply changing a couple of numbers [Maybe lots of numbers! - Ed] on the computer will have a set of completely revised valve timing maps to suit your exhaust - or cold air intake for that mater. There will be no need for expensive cam changes that may not even give the results you are after. Electronically altering valve events will have a far more major impact on engine performance than any current electronically-controlled item. Camless Valvetrain Operation The types of camless variable valve actuating systems being developed can be classed in two groups: electrohydraulic and electromechanical. When it comes to electromechanical valve trains, there are several designs that are being trialed. Most developers are using the conventional poppet valve system (ie valves that look the same as in today's engines) but an alternative is a ball valve set up. Both use electromagnets in one way or another to open and close the valve. Originally created for the Apollo space program, the electrohydraulic valve actuator works by sending pressurised hydraulic fluid to the engine valve to move it open or closed. These systems are mainly retain poppet valves and are preferred by truck engine manufacturers. 1. Electromechanical Poppet Valves This type of system uses an armature attached to the valve stem.The outside casing contains a magnetic coil of some sort that can be used to either attract or repel the armature, hence opening or closing the valve. Click for larger image Most early systems employed solenoid and magnetic attraction/repulsion actuating principals using an iron or ferromagnetic armature. These types of armatures limited the performance of the actuator because they resulted in a variable air gap. As the air gap becomes larger (ie when the distance between the moving and stationary magnets or electromagnets increases), there is a reduction in the force. To maintain high forces on the armature as the size of the air gap increases, a higher current is employed in the coils of such devices. This increased current leads to higher energy losses in the system, not to mention non-linear behaviour that makes it difficult to obtain adequate performance. The result of this is that most such designs have high seating velocities (ie the valves slam open and shut hard!) and the system cannot vary the amount of valve lift. The electromechanical valve actuators of the latest poppet valve design eliminate the iron or ferromagnetic armature. Instead it is replaced with a current-carrying armature coil. A magnetic field is generated by a magnetic field generator and is directed across the fixed air gap. An armature having a current-carrying armature coil is exposed to the magnetic field in the air gap. When a current is passed through the armature coil and that current is perpendicular to the magnetic field, a force is exerted on the armature.When a current runs through the armature coil in either direction and perpendicular to the magnetic field, an electromagnetic vector force, known as a Lorentz force, is exerted on the armature coil. The force generated on the armature coil drives the armature coil linearly in the air gap in a direction parallel with the valve stem. Depending on the direction of the current supplied to the armature coil, the valve will be driven toward an open or closed position. These latest electromechanical valve actuators develop higher and better-controlled forces than those designs mentioned previously. These forces are constant along the distance of travel of the armature because the size of the air gap does not change. The key component of the Siemens-developed infinitely variable electromechanical valve train is an armature-position sensor. This sensor ensures the exact position of the armature is known to the ECU at all times and allows the magnetic coil current to be adjusted to obtain the desired valve motion. Click for larger image Referring now to Figures 1 to 4, an electromechanical valve actuator of the poppet valve variety is illustrated in conjunction with an intake or exhaust valve (22). The valve (22) includes a valve closure member 28 having a cylindrical valve stem (30) and a cylindrical valve head (32) attached to the end of the stem (30). The valve actuator (20) of the poppet valve system generally includes a housing assembly (34) consisting of upper and lower tubular housing members (36) and (42), a magnetic field generator consisting of upper and lower field coils (48) and (52), a core (56) consisting of upper and lower core member (58) and (68), and an armature (78) suitably connected to the valve stem (30). The armature coil is preferably made from aluminium wire or other electrically conductive lightweight material, which is highly conductive for its mass. Minimising the armature mass is especially important in view of the rapid acceleration forces placed on it in both directions. The ability of the electromechanical valve actuator to generate force in either direction and to vary the amount of force applied to the armature in either direction is an important advantage of this design. For instance, varying the value of the current through the armature coil and/or changing the intensity of the magnetic field can control the speed of opening and closing of the valve. This method can also be used to slow the valve closure member to reduce the seating velocity, thereby lessening wear as well as reducing the resulting noise. Click for larger image This system is able to operate without valve springs as shown in Figure 1 or can equally be equipped with them as shown in Figures 6 & 7. Siemens report that a special software algorithm is used to control the actuator coil currents such that the valves are decelerated to a speed near zero as they land - in conjunction with a switching time of barely three milliseconds. For the valves this means minimal wear and minimum noise generation. The 16-valve four cylinder engine that is currently undergoing tests in Germany, by Siemens, is equipped with 16 valve actuators and the corresponding armature-position sensors. A Siemens ECU is used and two cable rails connect the actuators to it. A 42-volt starter-generator provides the power. 2. Electromechanical Ball Valves An alternative to the conventional poppet valve for use in camless valve trains is a ball valve. This type of electromechanical valve system consists of a ball through which a passage passes. If the ball is rotated such that the passage lines up with other openings in the valve assembly, gas can pass through it. (Exactly like the ball valves many of us use to control our boost.) Opening and closing the valve is accomplished by electromagnets positioned around its exterior. Click for larger image Referring to Figure 10, the valve housing (7) is shown in two pieces. Ball valve (8) has two rigidly attached pivots (12). The disc (10) is permanently attached and indexed to the ball valve and contains permanent magnets around its perimeter. The electromagnets (11) are situated on both sides of the ball valve (8) and they are fixed to the valve housing. The electromagnets are controlled through the ECU. A crank trigger sensor on the crankshaft provides information about the position of the pistons relative to top dead centre. Thus, at top dead centre of the power stroke, the ECM could be used to fix the polarity of both electromagnets so that they are of opposite polarity to the magnets in the ball valve, rotating the ball valve to the closed position. The substitution of a simple, efficient ball valve and valve housing arrangement in a a four stroke reciprocation piston engine eliminates all the independent moving parts in the valve train. This may even be an improvement over the poppet valve camless system - the ball valve needs only to rotate on its axis to achieve the desired flow conditions, rather than be accelerated up and down in a linear fashion. A partially open ball valve state may also be able to be used to create more turbulence. Click for larger image Electromechanical valve train implementation would not be possible with a normal 12V electrical system. As has been covered previously in AutoSpeed ("Goodbye 12 volts... hello 42 volts!"), the automotive industry has chosen a 42V electrical system as the next automotive standard. Consequently, the energy demand of EMVT can be optimally matched by a crankshaft-mounted starter-generator (KSG - in Siemens speak) operating at 42V; it is integrated in the flywheel and designed for the starting process as well as generator operation. Electrohydraulic Poppet Valves In general terms, present designs of electrohydraulic valves comprise poppet valves moveable between a first and second position. Used is a source of pressurised hydraulic fluid and a hydraulic actuator coupled to the poppet valve. The motion between a first and second position is responsive to the flow of the pressurised hydraulic fluid. An electrically operated hydraulic valve controls the flow of the pressurised hydraulic fluid to the hydraulic actuator. In one design, the provision is made for a three-way electrically operated valve to control the flow of the pressurised hydraulic fluid to the actuator. This supplies pressure when electrically pulsed open, and dumps actuator oil to the engine oil sump when the valve is electrically pulsed to close. The use of engine oil as the hydraulic fluid simplifies and lowers the cost of the design by removing the need for a separate hydraulic system. Click for larger image The basic design of the electrohydraulic valvetrain hardware is illustrated in Figure 11. The engine poppet valves (22) and the valve springs (24) that are used to reset them are shown. The poppet valves are driven by hydraulic actuators (26), which are controlled by electrically operated electro-hydraulic valves (28) supplying hydraulic fluid to the actuators via conduit (29). The preferred hydraulic fluid is engine oil, supplied to the electro-hydraulic valves by the pressure rail (30). An engine-driven hydraulic pump (32) supplies the oil pressure, receiving the oil from the engine oil sump (34). The pump output pressure is also limited by an unloader valve (36), as controlled by an accumulator (38) connected to the oil pressure rail. With this design the hydraulic pump could be periodically disconnected, such as under braking, so that the valve train would run off the stored accumulator hydraulic pressure. As is the trend with all modern engine systems, the camless engine has an even greater reliance on sensors. The valve actuation and control system typically needs a manifold pressure sensor, a manifold temperature sensor, a mass flow sensor, a coolant temperature sensor, a throttle position sensor, an exhaust gas sensor, a high resolution engine position encoder, a valve/ignition timing decoder controller, injection driver electronics, valve coil driver electronics, ignition coil driver electronics, air idle speed control driver electronics and power down control electronics. A valve developed by Sturman Industries is said to be about six times faster than conventional hydraulic valves. To achieve such speeds, it uses a tiny spool sandwiched between two electrical coils. By passing current back and forth between the coils, a microprocessor-based controller can quickly move the spool back and forth, thereby actuating the engine valves in accordance. However, electrohydraulic systems are mostly being developed for diesel truck use because it is currently not clear whether the technology will have the speed needed for higher revving passenger car engines. Benefits of Camless Engines The benefits of camless valve actuator systems are numerous. Let's begin with the most obvious one - infinitely variable valve timing. More torque is made available through out the rev-range due to the valve timing changes enabling optimal volumetric efficiency. This increases engine performance and decreases fuel consumption, also decreasing harmful emissions, increasing durability and engine life, and allowing compensation for different types of fuel and varying altitudes. Siemens claims that even today, fuel savings of at least ten per cent can be obtained in the European test cycle by using a camless valvetrain. Cylinder deactivation (ie an eight cylinder can become a six as needed!) is also possible, with the associated reduction in emissions. Further fuel consumption reductions could be obtained by combining camless valve technology with a high-pressure direct fuel injection system. (Siemens has also developed this type of system and its expected to be part of the camless valve train engine when it does reach production readiness.) The amount of engine oil required would also be dramatically reduced because no lubrication would be required for the traditional complex camshaft valve system. Cold start wear would also be minimal to the valve train hardware. There is also a general consensus that electromechanical valve actuation will increase overall valvetrain efficiency by eliminating the frictional losses of the camshaft mechanism, the weight of the mechanism and the cam mechanism's drain of power from the crankshaft. Click for larger image The improvement in the speed of operation valve actuation and control system can be readily appreciated with reference to Figure 12. It shows a comparison between valve speeds of a mechanical camshaft engine and the camless engine valve actuation. The length of the valve stroke in inches versus degrees of rotation of a mechanical camshaft is illustrated. When graphed, the cycle of opening and closing of a valve driven by a mechanical camshaft will display a shape similar to a sine curve. The opening period (as measured in crankshaft degrees) remains constant for any engine load or rpm. However, the cycle of opening and closing of valves driven by the electromechanical valve actuators operates much faster. Designed to match valve-opening rates at the maximum engine rpm, the electromechanical valve actuators open the valve at this same rate regardless of engine operating conditions. Because of this improved speed, greater flexibility in programming valve events is possible, allowing for improved low-end torque, lower emissions and improved fuel economy. The massive opening period for the electromechanically driven valve can also be seen! Controlling the intake valve event can also eliminate the need for throttled operation in petrol engines, thereby reducing pumping losses and improving fuel economy - the throttle butterfly becomes redundant! In the un-throttled camless engine, the intake valves' opening duration is used for cylinder airflow regulation, rather than a throttle or air-bypass valve. A simplification of the induction system results and a more compact engine design is thus possible. This leads to valve specific intake trumpets with less restriction to give the best breathing capabilities. Although, it needs to be said that there are reported problems with respect to idle control of a throttleless design, with stable unthrottled engine operation difficult to achieve during low load, and more precisely, during idle conditions. An internal EGR (exhaust gas recirculation) function can be created by increasing valve overlap as appropriate. Similarly, the intake valve may be opened and closed several times during the intake or exhaust sequence to promote scavenging and later to follow the piston to promote intake volumetric optimisation, and intake and exhaust valves may be dithered to control engine throttling and braking. Using camless valve actuators permits reprogramming to allow the engine to operate in reverse . This can be done by simply inverting one input wire pair. Reverse operation is advantageous in marine equipment having dual outdrives or T-drives. This feature would also eliminate the need for reverse gear in the transmission since forward gears would be used to operate in either vehicle direction. This provides an opportunity for multiple reverse gears without the added hardware. However, the future is not necessarily as rosy as the above states. There are many problems to be overcome with the electronically controlled valves. The problems lie not only in the software required but also the mechanisms of the actuators. Coil transient response times and saturation effects at high rpm are just some of the issues. Stand assured though, that the answer to these problems is only a matter of 'when' and not 'if'